< استعراض 30 سيارة للتدخل السريع ومواجهة الأزمات بمدينة الفشن ببني سويف
فيتو
رئيس التحرير
عصام كامل

استعراض 30 سيارة للتدخل السريع ومواجهة الأزمات بمدينة الفشن ببني سويف

اصطفاف المعدات بالفشن
اصطفاف المعدات بالفشن

استعرضت الوحدة المحلية لمركز ومدينة الفشن جنوب محافظة بني سويف، برئاسة المحاسب حمادة راضي، رئيس المركز، معدات الحملة الميكانيكية للتأكد من جاهزيتها لأى طوارئ والتدخل السريع عند حدوث الأزمات والمشكلات.

 

مركز الفشن ببني سويف

وأكدت الوحدة المحلية لمركز ومدينة الفشن، في بيان لها، إنه بناءً على تعليمات الدكتور محمد هانى غنيم محافظ بنى سويف، بضرورة المتابعة المستمرة لمعدات الحملة الميكانيكية، جرى إصطفاف 30 سيارة، و2 لودر وجليدر، للتأكد من جاهزيتها للخدمة ومواجهة الأزمات والطوارئ.

وأشار البيان، إلى أنه جرى إصطفاف 30 سيارة، منها 12 سيارة حمولة 4 أطنان، و4 سيارات ربع نقل حمولة طن، و3 سيارات حمولة 10 أطنان، 4 سيارات كسح، و4 سيارات كهرباء، وسيارة التضامن الاجتماعي المجهزة بوسائل الإعاشة، وسيارة التدخل السريع الخاصة بالهلال الأحمر، و2 لودر وجليدر.

جانب من الاجتماع

أسماء الشوارع والميادين

وفي سياق آخر، ترأس اللواء جمال مسعود السكرتير العام لمحافظة بني سويف، اجتماع اللجنة التي شكلها المحافظ "د. محمد هاني غنيم" لوضع معايير وضوابط إطلاق اسماء الرموز الوطنية البارزة على الشوارع والميادين، في حضور المستشار نادي عبد اللطيف المستشار القانوني للمحافظة، وعضو من مكتب المستشار العسكري للمحافظة، ولمياء العربي مدير إدارة المجالس واللجان "مقرر اللجنة" وباقى الأعضاء من رؤساء الوحدات المحلية، ومسؤولى قطاعات  الشباب والرياضة والزراعة والمجلس القومي للمرأة.

وخلال الاجتماع جرى استعراض عدد من الإقتراحات والمعايير بشأن الأسس العامة والقواعد المنظمة لآلية إطلاق أسماء الرموز الوطنية البارزة في مختلف المجالات على الميادين والشوارع وغيرها، وذلك تكريمًا وتقديرًا لعطاء وتضحيات هؤلاء الرموز والإعلام، وذلك وفق ضوابط وشروط محددة قبل عرضها في اجتماعات  المجلس التنفيذي للمحافظة ودخولها حيز التطبيق.

كما جرى عرض عددًا من الطلبات المقدمة بشأن إطلاق أسماء بعض الرموز على شوارع وميادين بنطاق المحافظة، والتي وجه السكرتير العام بإرجاء البت فيها، لحين الانتهاء بشكل تام من وضع الضوابط والمعايير اللازمة للموافقة عليها، والتأكد من استيفائها ومناقشتها بكل دقة من كافة الجوانب وتوفير المعلومات اللازمة عن السير الذاتية والإسهامات التي قدمتها تلك الشخصيات "كل في مجاله" وبيان مدى مطابقتها للضوابط والمعايير التي تضمنها قرار محافظ بني سويف في هذا الشأن.