< ارتفاع حصيلة ضحايا انهيار مبنى في إيران إلى 18
فيتو
رئيس التحرير
عصام كامل

ارتفاع حصيلة ضحايا انهيار مبنى في إيران إلى 18

إيران
إيران

أعلنت السلطات الإيرانية الخميس، مقتل 18 شخصًا في انهيار مبنى قيد الإنشاء في جنوب غرب إيران، في حصيلة جديدة بعد أربعة أيام من الحادثة.

أكثر الشوارع ازدحامًا

وانهار، يوم الإثنين، جزء كبير من مبنى ”متروبول“ المكون من 10 طوابق قيد الإنشاء، في آبادان، إحدى المدن الرئيسة في مقاطعة خوزستان الإيرانية.

ويقع المبنى وسط أحد أكثر الشوارع ازدحامًا في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 230 ألف نسمة.

وقال حاكم آبادان إحسان عباس بور لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ”إرنا“، إن ”العدد المحدد للأشخاص الذين لا يزالون تحت الأنقاض ما زال غير معروف لكننا عثرنا على 18 جثة حتى الآن“.

وكانت حصيلة سابقة أشارت الأربعاء إلى مقتل 14 شخصا..

 تحت الأنقاض 

وأكد عباس بور، أنه ”تم انتشال 37 شخصًا من تحت الأنقاض ونقلوا إلى المستشفى“، ثم غادر معظمهم. وأضاف أن البحث سيستمر ”حتى العثور على آخر جثة“.

وقال وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي الأربعاء، للتلفزيون الحكومي إن عمليات البحث تسير ”ببطء“ بسبب ”احتمال انهيار مبانٍ قريبة“. ويقع المبنى على ”الشارع المركزي الأكثر ازدحاما في المدينة“ بجوار مبانٍ ”تجارية وطبية وأخرى تضم“ مؤسسات ومكاتب، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي الإثنين.

 انهيار المبنى

وكشفت السلطة القضائية يوم الثلاثاء، عن توقيف عشرة أشخاص بينهم رئيس بلدية آبادان واثنان ممن شغلوا المنصب سابقا، إضافة الى موظفين في البلدية مشرفين على المشروع؛ لاتهامهم بـ“المسؤولية“ عن انهيار المبنى.

وأعاد حادث الانهيار إلى الأذهان كارثة مبنى ”بلاسكو“ في وسط طهران، التي وقعت مطلع العام 2017، وهو مركز تجاري يعود تاريخه إلى أوائل الستينيات.

وانهار المبنى المؤلف من 15 طبقة بينما كان رجال الأطفاء يعملون على إخماد حريق اندلع فيه. ووفق الحصيلة الرسمية، قضى في الحادث 22 شخصا بينهم 16 من عناصر الإطفاء.

 جنوب إيران

واندلعت احتجاجات، مساء الأربعاء، في مدينة ”آبادان“ العربية التابعة لمحافظة خوزستان الواقعة جنوب إيران، على خلفية تأخر السلطات الحكومية في إنقاذ العالقين تحت الإنقاض جراء سقوط مبنى تجاري في المدينة مكون من 10 طوابق.

وردد المتظاهرون شعارات مناهضة للحكومة والنظام في إيران، بحسب ما أظهرته مقاطع فيديو نشرتها منصات إخبارية إيرانية مقربة من المعارضة.

هتاف متظاهرون

وهتف المتظاهرون ”عدونا هنا، وليست أمريكا، إنهم يكذبون“، في حين ردد آخرون شعارات ”أمريكا ليست لها مسؤول“، بينما انتقد المتظاهرون هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني.