بوابة فيتو : مواكب شعبية تطوف السودان احتفالا بتوقيع الإعلان الدستوري (طباعة)
مواكب شعبية تطوف السودان احتفالا بتوقيع الإعلان الدستوري
آخر تحديث: السبت 17/08/2019 07:23 م وكالات
مواكب شعبية
مواكب شعبية
أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان عن تسيير مواكب جماهيرية بكل ولايات البلاد، اليوم السبت، احتفالًا بالتوقيع النهائي على الإعلانين السياسي والدستوري.

وقالت قوى الحرية والتغيير، في بيان رسمي بثته وكالة الأنباء السودانية اليوم "ستنطلق مواكب الحرية والمدنية اليوم في تمام الساعة 3 مساء في الأقاليم والعاصمة".

أول تعليق لرئيس "العسكري السوداني" بعد التوقيع على الإعلان الدستوري

وأشار البيان إلى أن نقطة محطة السكة حديد شروني ستكون لاستقبال قطار عطبرة القادم من ولاية نهر النيل، ثم تتجه المواكب جنوبًا عبر شارع بيويو كوان حتى حديقة القرشي، ثم شرقًا حتى شارع محمد نجيب ثم جنوبًا إلى تقاطع مامون بحيري ثم شرقًا إلى ساحة الحرية. بينما ستحدد لجان الأقاليم نقاط مواكبها.

ويبدأ في الواحدة ظهر اليوم توقيع وثائق المرحلة الانتقالية وذلك بحضور إقليمي ودولي لممثلي الدول والمنظمات الدولية، حيث يجري عزف السلام الجمهوري ومن ثم الاستماع إلى آيات من القرآن الكريم.

ويلقي رئيس اللجنة العليا للاحتفال كلمة، كما سيتم عرض بانوراما الثورة وبعد ذلك تتم الفقرة الرئيسية، وهي التوقيع على وثائق المرحلة الانتقالية ومن ثم الاستماع إلى أغنية وطنية بصوت الفنان صلاح بن البادية.

وبعد ذلك يلقي الوسيط الأفريقي محمد الحسن ولد لباد كلمة، ثم كلمة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي وكلمة رئيس الوزراء المصري ممثل الاتحاد الأفريقي، ومن ثم كلمة رئيس لجنة "الإيجاد" وتليها كلمة قوى إعلان الحرية والتغيير ومن ثم فقرة التكريم ويختتم الاحتفال بكلمة رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان.

ويتواصل توافد الضيوف على السودان استعدادا لتوقيع اتفاق المرحلة الانتقالية، حيث وصل رئيس الوزراء الاثيوبي أبي أحمد والوفد المرافق إلى الخرطوم، وكذلك وصل رئيس جنوب السودان سيلفاكير ميارديت.

ويحضر رؤساء تشاد إدريس ديبي ودولة جنوب السودان سيلفاكير ميارديت وكينيا أوهورو كينياتا، ورئيسي وزراء إثيوبيا أبي أحمد ومصر مصطفى مدبولي، وعدد من وزراء خارجية الدول الأخرى وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية توقيع الوثائق الخاصة بالفترة الانتقالية بقاعة الصداقة بالخرطوم.

ووقع المجلس العسكري السوداني وقوى إعلان الحرية والتغيير في الرابع من أغسطس الجاري بالأحرف الأولى على الوثيقة الدستورية التي تنظم الفترة الانتقالية التي تمتد لثلاث سنوات.

وتم التوقيع بحضور الوسيطين الأفريقي والإثيوبي محمد الحسن لبات والسفير محمود درير.

وكان كباشي ذكر، في وقت سابق، أن مراسم التوقيع ستُنقل للساحات الشعبية والميادين والأحياء التي تحمل دلالات الثوار.