Advertisements
Advertisements
الإثنين 8 مارس 2021...24 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

محافظة القاهرة تهدم المنازل الآيلة للسقوط بميدان السيدة عائشة.. فيديو

أخبار مصر Screenshot_2
إزالة بيوت السيدة عائشة

امانى فلفل

واصلت الأجهزة التنفيذية لحى الخليفة لليوم السابع على التوالى، حملاتها لإزالة البيوت الآيلة للسقوط التي تمثل خطورة على الأرواح بجوار مسجد المسبح الأثرى بميدان السيدة عائشة، بالتنسيق مع قوات الأمن، وذلك فى إطار تطوير المنطقة 

وأكدت المهندسة جيهان عبدالمنعم، نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية،أنه يتم إزالة البيوت لخطورتها على قاطنيها،لافتا إلى أنه يتم نقل الأهالى إلى وحدات سكنية آمنه حفاظا على حياتهم

وأضافت المهندسة جيهان عبدالمنعم، نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية، أنه يتم نقل الأهالى إلى مشروع إسكان الأسمرات بالمقطم، موضحا أنه يتم تسليم الأهالى وحدات سكنية كاملة المرافق ومفروشة بالأثاث







وكان قد تم  الانتهاء من  إزالة  31 عقارا عشوائية خطرة، بإجمالي 35 أسىرة، بالقرب من كوبري السيدة عائشة

تنفيذا لتوجيهات اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة وتعليمات المهندسة جيهان عبد المنعم نائب المحافظ للمنطقة الجنوبية 

 




يأتي ذلك، في إطار خطة الدولة ومحافظة القاهرة، للتخلص من المناطق العشوائية، والارتقاء بالمستوى المعيشى للمواطن المصري، مع توفير حياة آمنة راقية، بعيدة عن العشوائيات الخطرة

 

وكانت قد شنت أجهزة حى الخليفة بالتنسيق مع إدارة الطب البيطرى وإدارة البيئة ، حملة بيطرية على سوق الحمام في السيدة عائشة

وأسفرت الحملة عن ضبط ثعابين وعقار سامة ،  ومصادرتهم لما تمثله من  خطورة على مرتادي السوق وأهل المنطقة، لذلك تم مصادرتها، كما تم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية، ضد جميع من يخالف الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، داخل السوق، وداخل أي تجمع.

 
وكانت قد كلفت المهندسة جيهان عبدالمنعم، نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية، بإزالة كافة التعديات المتعلقة ببائعى الكلاب والحيوانات الاخرى الأليفة وغير الأليفة والمعروفة "بسوق الكلاب"، الموجودة  في نطاق حي الخليفة.
  
و وجهت نائب المحافظ، بسرعة إزالة أى تعديات أو إشغالات متعلقة بتلك السوق، وضرورة رفع و إزالة أى إشغالات موجودة بجوار كوبري التونسي، خاصة ببائعي الحيوانات، حفاظا على صحة وسلامة المواطنين من الأوبئة والفيروسات، التى قد تنتج جراء تواجد هذه الحيوانات والزواحف الخطرة، وأيضا لخطورة فصيل هذه الزواحف والحيوانات. 


يذكر أن هذه التعديات، عبارة عن  تجمع يتم كل أسبوع، وأحيانا في يومي الجمعة والأحد، من كل أسبوع، حيث يتم بيع سلالات الحمام وأسماك الزينة وطيور الزينة وكلاب الحراسة وحيوانات برية، تمثل خطورة على الحياة، حيث يتم كذلك بيع الحيوانات، بصورة غير قانونية مثل الثعابيين والسلاحف البرية والحرباء والايجوانا والخفافيش و تمساح النيل والقرود و الببغاء الرمادي و أمازون أصفر الجبهة، بالإضافة لبعض أنواع الحيوانات البرية المصرية بالمخالفة لقوانين المنظمة لذلك. 
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements