Advertisements
Advertisements
الخميس 25 فبراير 2021...13 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

حكاية تاجر دواجن تخلص من صديقه بطريقة بشعة في الهرم بسبب 3600 جنيه

حوادث 363
جريمة هزت شارع الهرم

أحمد سلامة

داخل شارع الشهيد بمنطقة الطوابق بالهرم يجلس "عبده" على مقعده ممسكا في يد كوبا من الشاي داخل محل بيع الدواجن الخاص به، ينظر إلى المحل الذي أصبح قديما ويحلم بتجديده وأن يصبح له عدة أفرع على مستوى المحافظة ويسدد جميع ديونه التي ثقلت عليه بسبب سيره في طريق الكيف الذي سلب منه جميع أمواله.


جريمة هزت شارع الهرم
وفجأة دخل عليه زميله "مصطفى" موزع الدواجن ليقطع حبل أفكاره ومطالبته بسداد المبلغ المالي 3600 جنيه، فنشبت بينهما مشادة كلامية تدخل أصحاب المحال المجاورة وتمكنوا من فضها ومصالحتهما معا، ووعده "عبده" أنه سوف يسدد له المبلغ المالي في خلال 5 أيام، وطلب منه الجلوس لتناول الشاي وبالفعل وافق المجني عليه وجلس معه لتناول الشاي.




مشاجرة شارع الهرم
وعقب انتهائه من تناول الشاي، غادر المجني عليه المحل ذاهبا إلى منزله، لكن المتهم "عبده" ظل جالسا داخل المحل يفكر في طريقة لتوفير المبلغ وسداده قبل انتهاء المدة التي أعطاها للمجني عليه، وبعد ساعات من التفكير لم يجد أي طريقة لتوفير المال سوى التخلص من الضحية لينتهي من إلحاحه المستمر ومطالبته أمام الناس بأمواله.

التخطيط لجريمة الهرم
وعند منتصف الليل أغلق المتهم المحل وتوجهه إلى منزله، وعندما صعد إلى شقته لقي زوجته تنتظره ولم تنم، فطلب منها تحضير الطعام، وأثناء تناوله الطعام طلبت منه زوجته السماح لها بالذهاب بصحبة بناتها الثلاثة إلى منطقة الصف لحضور حفل زفاف، في البداية كان معترض على ذهابها إلى حفل الزفاف، لكنه عندما تذكر زميله "مصطفى"، وافق على ذهابها، وأنه لم يتمكن من الذهاب معها معللا ذلك بسبب ضغط الشغل.

خطة التخلص
وعقب انتهائه من تناول الطعام دخل غرفة نومة ومدد جسده على السرير، وأخرج سيجارة من علبته التي كانت الأخيرة وأشعلها وظل يفكر في خطة لكي يتخلص من زميله دون أن يشك به أحد، وعند دخول زوجته الغرفة تركها وذهب إلى سوبر ماركت لشراء علبة سجائر، وعاد مرة أخرى لشقته وجلس في غرفة الجلوس يكمل تفكير في خطة التخلص، ظل حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الثاني وهو يخطط حتى انتهى من خطته، ثم دخل غرفته لينام.


استدراج ضحية الهرم
وعندما استيقظ المتهم من نومة أمسك هاتفه المحمول واتصل بزميلة ليخبره أنه تمكن من تجهيز المبلغ وطلب منه الحضور إلى منزله مساء يوم الخميس ليأخذه ويتناول معه الطعام ليتصالحا، وعندما سمع المجني عليه كلمات المتهم فرح جدا أنه سوف يتحصل على أمواله بعد مرور أكثر من شهرين.

شراء معدات الجريمة
وفي صباح يوم الخميس ظل المتهم داخل منزله ينتظر مغادرة زوجته وبناته إلى منطقة الصف لحضور حفل زفاف أحد أقربائهم، وهو يراجع في خطته أكثر من مرة ليتأكد منها حتى لا يكتشف أحد جريمته، وعند مغادرة زوجته وبناته طلب منهم توصيلهم الى موقف السيارات، وأثناء عودته إلى المنزل دخل أحد المحال واشترى جوالين وكمية من الأكياس البلاستيك السوداء، وعاد إلى منزله.


المراقبة
وأثناء تواجد المتهم داخل شقته بالطابق الأول، اتصل بالمجنى عليه ليأكد عليه أنه منتظرة في شقته، فرد عليه الضحية أنه في الطريق إليه، خرج المتهم إلى شرفة شقته ليراقب وصول المجني عليه، وعندما شاهده في أول الشارع، ظل يراقبه حتى دخل المنزل، وتأكد أنه لا أحد شاهده من الجيران، ثم توجه مسرعا إلى باب الشقة لاستقباله.

جريمة شارع الهرم
فتح المتهم باب الشقة لدخول المجني عليه، وعقب دخوله أغلق المتهم باب الشقة واستغل وجود "كوفية" حول رقبته، فغافله وأمسك بالكوفية وقام بخنقه حتى فارق الحياة، ثم جلس بجوار الجثة ليشرب سيجارته، ثم نزل إلى الطابق الأرضي وقام بفتح شقته الأخرى ووضع بها المعدات، ثم صعد مرة أخرى لشقته بالطابق الأول وحمل الضحية على كتفيه ونزل به إلى الشقة الثانية بالأرضي، ثم قام بتقطيع الجثة إلى أشلاء ووضعها داخل الأكياس ثم قسم الأكياس إلى نصفين ووضعهم داخل الجوالين.

تقطيع الجثة لأشلاء
وعقب الانتهاء من وضع أشلاء المجني عليه داخل الجوالين، نظف المكان من أثار الدماء وأغلق الشقة، وصعد إلى شقته فى الطابق الأول، وفي الساعات الأولى من صباح الجمعة، توجه إلى محل أعلاف وطلب منه "العجلة" الخاصة بالعلف، وعاد إلى منزله وحمل عليها الجوالين وقام بإلقائهما في أماكن مختلفة مخصصة لإلقاء القمامة، وعاد مرة أخرى لمحله وتعامل طبيعيا مع الجيران.




تغيب ضحية الهرم
على الجانب الآخر حررت أسرة "مصطفى عز" محضرا في قسم شرطة الهرم يفيد أنهم حاولوا التواصل مع والدهم لكن هاتفه مغلقا، وأنهم تواصلوا مع جميع أقاربهم للبحث عنه لكنهم لم يتمكنوا من العثور عليه، وانتقل رجال المباحث لمنزلة واستمع لأقوال أسرته والجيران، وتحفظ رجال المباحث على كاميرات المراقبة.

كاميرات المراقبة
وتتبع رجال المباحث خط سير المجني عليه حتى تبين وصوله إلى منزل زميله "عبده"، وبإجراء التحريات تبين نشوب مشادة كلامية بينهما أمام المحل وأن المتهم وراء ارتكاب الواقعة.

اعترافات المتهم
وتمكن رجال المباحث من ضبط المتهم، وبمواجهته أنكر مشاهدته للمجني عليه، وبمواجهته بتفريغ كاميرات المراقبة اعترف بارتكاب الواقعة، وأنه تخلص منه بسبب إلحاحه المستمر بسداد 3600 جنيه، وتم بإرشاده العثور على جزء من أشلاء المجني عليه عبارة عن "قدم"، كما أرشد عن الأدوات المستخدمة في ارتكاب الجريمة، وتكثف مديرية أمن الجيزة جهودها للبحث عن باقي أشلاء المجني عليه، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق التي أمرت بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements