Advertisements
Advertisements
الخميس 6 مايو 2021...24 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الصحة العالمية: اللقاحات بدأت تؤثر على فيروس كورونا

خارج الحدود 603d29b84c59b738160aac32 (1)
شعار منظمة الصحة العالمية

قال مدير برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايكل رايان، إن المنظمة بدأت ترى بيانات تظهر أن اللقاحات تؤثر على فيروس كورونا.

واعتبر رايان أنه "سيكون من السابق لأوانه ومن غير الواقعي الاعتقاد بأننا سننتهي من هذا الفيروس بحلول نهاية العام.. إلا أنه يمكننا تقليل حالات دخول المستشفى والوفيات والأمراض الخطيرة بحلول نهاية العام".

زيادة محبطة 
بدوره، قال مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس، إن عدد إصابات فيروس كورونا المستجد على مستوى العالم زاد في الأسبوع الماضي لأول مرة منذ سبعة أسابيع، معتبرا أن الزيادة "محبطة لكنها ليست مفاجئة".


وحث الدول على عدم تخفيف إجراءات مكافحة انتشار المرض، مشيرا إلى أن "الدول تسرع بتخفيف تلك الإجراءات في رهان على أن اللقاحات ستنهي جائحة كوفيد-19".


وشدد على أنه "إذا اعتمدت الدول فقط على اللقاحات ترتكب خطأ. لا تزال الإجراءات الأساسية للصحة العامة أساس التصدي للفيروس".

مناعة جماعية 
جدير بالذكر أن  سوميا سواميناثان، كبيرة العلماء بمنظمة الصحة العالمية، أعلنت أن أقل من 10٪ من سكان العالم طوروا أجساما مضادة لفيروس كورونا، وأن التطعيم هو الطريقة الوحيدة لتحقيق المناعة الجماعية.

مناعة القطيع 
وفي مقابلة بثتها المنظمة على موقع "تويتر"، ذكرت سواميناثان أن منظمة الصحة العالمية تتابع الدراسات التي تحلل بؤر العدوى في بعض المدن حول العالم، لافتة إلى أنه على الرغم من أن نتائج البحث تظهر في بعض الأحيان أن نصف سكان المدينة على الأقل لديهم أجسام مضادة لفيروس كورونا، فإن هذا لا يسمح لنا بالحديث عن تحقيق مناعة القطيع.

وقالت سواميناثان في هذا الصدد: "منظمة الصحة العالمية تتابع هذه الدراسات الوبائية المصلية، في آخر إحصاء، كان يوجد منها حوالي 500. وإذا نظرنا إليها معا، يتضح أن أقل من 10٪ من سكان العالم لديهم أجسام مضادة لهذا الفيروس".

أجسام مضادة 
كما بينت أن "بؤرا وجدت بلا شك في أماكن مثل المناطق الحضرية المكتظة بالسكان، تعرض فيها بين 50 إلى 60٪ من السكان لتأثير الفيروس ولديهم أجسام مضادة، ومع ذلك، هذا لا يعني أن مدينة أو مقاطعة بأكملها أو ولاية أو دولة حققت مناعة القطيع".

وأوضحت كبيرة خبراء منظمة الصحة العالمية أنه حين يغادر الأشخاص الذين ليس لديهم أجسام مضادة مثل هذه المنطقة السكانية، فإنهم يبقون عرضة للإصابة، مشددة على أن السبيل الوحيد لتحقيق مناعة القطيع على نطاق عالمي تتأتى من خلال التطعيم.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements