رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مفتي روسيا يشيد بجهود الأوقاف المصرية في تجديد الخطاب الديني

Advertisements


استقبل المفتي العام لروسيا الاتحادية، الشيخ راوي عين الدين، رئيس مجلس عموم شورى المفتين، رئيس الإدارة الدينية لعموم مسلمي روسيا، اليوم وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، لبحث سبل التعاون وزارة الأوقاف المصرية والإدارة الدينية لعموم مسلمي روسيا الاتحادية.


وزير الأوقاف من روسيا: يجب احترام عقد المواطنة مع الدولة

وأطلع الوزير مفتي روسيا على تجربة الأوقاف المصرية في تجديد الخطاب الديني وتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين، وأهداه نسخة من ترجمة معاني القرآن الكريم باللغة الروسية من إصدارات المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وعدة نسخ من الترجمة الروسية لكتاب مفاهيم يجب أن تصحح وعدة نسخ من الترجمة الروسية لكتاب فلسفة الحرب والسلم والحكم، ومائة نسخة من الترجمة الروسية لوثيقة القاهرة للمواطنة الصادرة عن المؤتمر الدولي الثلاثين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالقاهرة.


وأطلع الوزير المفتي على تجربة الوزارة في ترجمة خطبة الجمعة أسبوعيا إلى اللغة الروسية في إطار ترجمتها إلى ثماني عشرة لغة بالإضافة إلى لغة الإشارة، وهو ما كان مناط إعجاب بالغ وإشادة كبيرة من المفتي الشيخ راوي عين الدين الذي أهدى الوزير درعا تذكاريا للإدارة الدينية لعموم مسلمي روسيا تقديرا لدوره في نشر سماحة الإسلام ومواجهة الفكر المتطرف.

وناقش الاجتماع آلية الاستفادة من خبرات وزارة الأوقاف المصرية وأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين في مجال تدريب الأئمة وشباب المفتين بمختلف الإدارات الدينية التابعة للإدارة الدينية لعموم مسلمي روسيا الاتحادية.

وقدم وزير الأوقاف للشيخ راوي عين الدين، 10 دعوات لمشاركة أبناء الإدارات الدينية من الأقاليم الفدرالية بدولة روسيا الاتحادية في المسابقة العالمية للقرآن الكريم التي تعقدها وزارة الأوقاف المصرية في الثامن من فبراير القادم ٢٠٢٠.

ويقوم وزير الأوقاف والمفتي قبيل مغادرتهما للعاصمة الروسية موسكو إلى القاهرة مساء اليوم الأربعاء، بزيارة المعهد العلمي التابع للإدارة الدينية لروسيا، ثم يعقدان اجتماعا مع السفير إيهاب نصر، سفير مصر بروسيا، بشأن التنسيق المستمر بين الجانبين من خلال القنوات الرسمية بوزارة الخارجية المصرية، لتفعيل أوجه التعاون في نشر صحيح الإسلام ومواجهة الفكر المتطرف، وتدريب الأئمة من دولة روسيا الاتحادية، وفق برامج محددة في قضايا تجديد الخطاب الديني سواء بالعاصمة الروسية موسكو أم بغيرها من المدن الروسية أم بأكاديمية الأوقاف الدولية بالقاهرة.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية