Advertisements
Advertisements
الجمعة 23 أبريل 2021...11 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

«مدمن مخدرات».. من هو عبد الغني الككلي قائد جهاز الأمن القومي للوفاق؟

خارج الحدود Untitled-1
عبد الغني الككلي

مصطفى إبراهيم

موجة من الغضب والتخبط شهدتها أوساط مليشيات حكومة الوفاق الليبية، بعدما قرر رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، تعيين قائد ميليشيا الأمن المركزي عبد الغني الككلي، المعروف بـ"غنيوة"، رئيسا لجهاز الأمن القومي.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن جهاز الأمن القومي الذي سيقوده "غنيوة"، شكّل حديثًا، ويتبع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.

أذرع ميليشيا الوفاق
والككلي هو أحد أبرز أذرع ميليشيا حكومة الوفاق ومن الموالين للسراج، ومن المقربين أيضا من زعيم الجماعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم بلحاج.

وكان الككلي يقبع في سجن الجديدة في طرابلس، وحكم عليه بالسجن 14 عاما، بسبب تعاطيه المخدرات والاتجار بها، لكنه تمكن من الفرار بعد انتفاضة فبراير 2011، لينضم لاحقا إلى الجماعات المتطرفة.

جرائم جنائية
ولد في مدينة بنغازي، ودخل السجن بسبب تورطه في جرائم جنائية، وبعد الإطاحة بالنظام السابق، شكل ميليشيا مسلحة تعرف بـ"الأمن المركزي"، وأصبح من الشخصيات التي تتمتع بنفوذ واسع في العاصمة طرابلس.

يشار إلى أن ميليشيا "الأمن المركزي"، تعتبر إحدى أهم المجموعات المسلحة في العاصمة طرابلس وعنصرا مهما في المعادلة الأمنية والعسكرية غرب ليبيا، وتتمركز في حي أبو سليم الذي يعد مركزا للإجرام وتجارة المخدرات والخمور، حيث تدعّي أنها تعمل على حفظ الأمن في هذه المنطقة.

فيما تداول ناشطون صورا ومقاطع فيديو لاحتفالات شهدتها منطقة أبو سليم، تم فيها إطلاق الألعاب النارية ونحر الإبل، بمناسبة تكليف الككلي برئاسة جهاز الأمن القومي.

في المقابل، وتعليقا على هذا القرار، انتقد وكيل وزارة الخارجية الأسبق حسن الصغير ما يحدث في المشهد الأمني والعسكري بالعاصمة الليبية، واستغرب من تحويل غنيوة من آمر ميليشيا إلى المسئول الأول على الأمن القومي.

كما قال في تدوينة على صفحته بموقع فيسبوك" غنيوة الككلي تحول من آمر ميليشيا يتدخل في شغل الشقق بطريق المطار والخلافات الزوجية وفض المنازعات حول توزيع حجم الأرصفة في سوق بوسليم، إلى أمين الأمن القومي الأول".

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements