Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 13 أبريل 2021...1 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

وزير السياحة يوافق على مد إعفاء مستأجري محلات قلعة شالي من دفع الإيجارات

أخبار مصر الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار
الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار

محمود عبد الباقي - محروس هنداوي

وافق الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، على مد إعفاء مستأجري المحلات التي تبيع المنتجات التراثية في قلعة شالي بواحة سيوة من دفع القيمة الإيجارية لمدة ستة أشهر تبدأ من الأول من يناير وحتى 30 يونيو للعام الجاري. 

يأتي ذلك في إطار حرص وزارة السياحة والآثار على تشجيع أصحاب الحرف التراثية وتقديم الدعم اللازم لهم في ظل الآثار الاقتصادية الناتجة عن أزمة فيروس كورونا المستجد.


وأوضح الدكتور أسامة طلعت رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالمجلس الأعلى للآثار، أن وزير السياحة والآثار وافق في نوفمبر الماضي على طلب المستأجرين بإعفائهم من دفع القيمة الإيجارية لهذه المحلات حتى 31 ديسمبر للعام الماضي 


وأشار الدكتور أسامة طلعت إلى أن ذلك يأتي كمساهمة من الوزارة في التنمية المجتمعية لقرية شالي وإتاحة فرصة لعرض المنتجات التراثية للأهالى بها ولا سيما في إطار مشروع إحياء الطابع التراثي لها.


ووقع الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، اتفاقية تمديد معرض "ملوك الشمس" المقام حاليا بالمتحف القومي بالعاصمة التشيكية براغ، ليستمر حتى ٣٠ يونيو ٢٠٢١، حيث استمر المعرض لمدة ستة أشهر بمكان عرضه بالمتحف، وكان من المقرر انتهائه خلال شهر فبراير الجاري.

وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن مد فترة عرض المعرض جاءت بناء على موافقة مجلس الوزراء ومجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار، مشيرا إلى أن المعرض يلقى إقبالا كبيرا من قبل المواطنين التشيك، حيث يعد أول معرض للآثار المصرية في براغ، وأكبر معرض لآثار الدولة القديمة. 

يذكر أن معرض ملوك الشمس، افتتحه الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، ورئيس الوزراء التشيكي أندرية بابيش، ووزير الثقافة التشيكي لوبومير زاورالك، خلال شهر أغسطس الماضي، وذلك بالتزامن مع الاحتفال بمرور ٦٠ عاما على العمل الأثري للبعثة التشيكية في أبوصير، ليقدم المعرض لزائريه لمحة صغيرة عن الحضارة المصرية مما يشجعهم على زيارة مصر لمشاهدة المزيد من آثارها والاستمتاع بشواطئها الخلابة.

ويضم المعرض ٩٠ قطعة أثرية من نتاج أعمال حفائر البعثة التشيكية في منطقة أبو صير الأثرية؛ من بينها رأس تمثال للملك "رع-نفر-اف"، ومجموعة من التماثيل من الدولة القديمة منها تمثال لكاتب وتماثيل لكبار رجال الدولة والموظفين ومجموعة من الأواني الكانوبية، بالإضافة إلى عشرة تماثيل اوشابتي من الفيانس.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements