Advertisements
Advertisements
الأحد 9 مايو 2021...27 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

البابا فرنسيس: كسرنا الروابط التي جمعتنا بالخالق والكائنات البشريّة

تريند البابا فرنسيس
بابا الفاتيكان البابا فرنسيس

حنان عبد الهادي

قال بابا الفاتيكان البابا فرنسيس إننا بحاجة لمعالجة العلاقة بيننا وبين الخالق والكائنات البشرية، مشيرًا إلى أن الناس كسروا الروابط بينهم وبين الخالق، وإعادة هذه الروابط ضرورة لنسيج الحياة بأكملها.  

وكتب البابا فرنسيس تغريدة على تويتر قال فيها: "لقد كسرنا الروابط التي جمعتنا بالخالق والكائنات البشريّة الأخرى وباقي الخليقة. نحن بحاجة إلى معالجة هذه العلاقات التالفة، والتي تعتبر ضرورية لكي نعضُد أنفسنا ونسيج الحياة بأكمله". 

قمة دول أمريكا الجنوبيةوقال "إن ملء الحياة والفرح موجود في بذل الذات في سبيل الإنجيل والإخوة، بالانفتاح والقبول والمحبّة"

يذكر أن بابا الفاتيكان البابا فرنسيس قال في رسالته للمشاركين في قمّة دول أمريكا الجنوبيّة السابعة والعشرين، التي وجّهها إلى الأمينة العامة ريبيكا جرينسبان مايوفيس، استعاد جميع حالات الطوارئ التي حدثت في أمريكا اللاتينية. 

وقالت إذاعة الفاتيكان، إن القمة تضم 22 دولة بالإضافة إلى 9مراقبين. وقام البابا بالتذكير بالأمور الصعبة لاسيما تبعات وباء فيروس كورونا في جميع مجالات الحياة اليومية.  

المجتمع الدولي
وجاءت دعوة البابا فرنسيس، لكي يلتزم المجتمع الدولي بأسره، إذ يتّحد بروح المسؤولية والأخوَّة، في مواجهة التحديات الحالية والقادمة.
كما تحدث البابا عن الضحايا والمرضى، والوباء الذي لم يميِّز بين الاشخاص، وأثَّر على الأشخاص من جميع الثقافات والديانات والأوضاع الاجتماعية والاقتصادية. 


وقال البابا "رأينا جميعًا تأثير هذا الوضع المأساوي على العديد من الأطفال والشباب، ونحن نتابع بقلق العواقب التي قد تترتب على مستقبلهم".

لقاح كورونا
وأشاد البابا حديثًا بالطواقم الطبية والجهود المبذولة في البحث عن لقاح فعال لوباء فيروس الكورونا في مثل هذه الفترة الزمنيّة القصيرة، مشيرًا إلى ضرورة اعتبار التلقيح خيرًا عامًا عالميًّا. 

وقال البابا "الأزمة الحالية هي فرصة مواتية لإعادة النظر في العلاقة بين الشخص والاقتصاد، وللمساعدة في التغلب على دائرة الموت التي تعيش في كل مكان وفي كل زمان". 

وشدد البابا فرنسيس على توحيد الجهود لخلق أفق جديد من التوقعات، يكون الهدف الرئيسي فيه ليس المنفعة الاقتصادية، لكن حماية الحياة البشرية، والتفكير في نموذج للتعافي قادر على توليد حلول جديدة أكثر إدماجًا واستدامة، تهدف إلى الخير العام العالمي، وتحقِّق وعد الله لجميع البشر".

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements