الثلاثاء 26 يناير 2021...13 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

حفتر يصدر التعليمات بتحرك قوات الجيش الليبي لتحرير سرت

خارج الحدود
الفريق خليفة حفتر

وكالات


أعلنت غرفة عمليات الجيش الوطني في ليبيا بعد ظهر اليوم الأربعاء، أن القائد العام للجيش الموالي للسلطات الشرعية، الفريق خليفة حفتر، أصدر رسميًا الأوامر بتحرك قوات الجيش الوطني نحو سرت، تمهيدًا لتحريرها من قبضة تنظيم داعش الذي يسيطر على المدينة منذ منتصف العام الماضي.اضافة اعلان


ولم تفصح غرفة عمليات الجيش الليبي عن أي تفاصيل تتعلق بعمليات الجيش المتوقعة في مدينة سرت التي تقع على بعد نحو 450 كيلو متر شرق العاصمة الليبية طرابلس، لكن مكتب إعلام الجيش الليبي وزع فيديو مصور يظهر فيه أحد القادة العسكريين، وهو يعلن توجه قوات الجيش إلى مدينة سرت، تنفيذًا لتعليمات حفتر في هذا الصدد.

وظهرت المئات من المدرعات والعربات المسلحة التي تحمل عتادًا عسكريًا وجنودًا في الفيديو، كما ظهرت طائرات حربية تستعد للإقلاع لتنفيذ طلعات جوية.

ومن المتوقع أن يثير تحريك قوات الجيش الليبي إلى سرت غضب واستياء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المقترحة من بعثة الأمم المتحدة في ليبيا برئاسة فائز السراج، بالإضافة إلى المؤتمر الوطني العام (البرلمان) السابق والمنتهية ولايته وما يسمى بحكومة الإنقاذ الوطني الموالية لها في العاصمة طرابلس.

وسبق للسراج أن طالب مختلف القوى العسكرية في البلاد بانتظار تعليمات القائد الأعلى للجيش بتعيين "قيادة مشتركة للعمليات" لتحرير سرت، محذرًا من أن "كل مخالف لهذه التعليمات يعتبر منتهكًا للقوانين العسكرية، ومعرقلًا للجهود المبذولة في توحيد الصف لمحاربة الإرهاب".

وكان الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي العقيد أحمد المسماري قد أعلن أمس الثلاثاء، في مؤتمر صحفي عقده في بنغازي، أن واجب القوات المسلحة الليبية هو تحرير كل المدن الليبية من الإرهابيين.

وأضاف: "بعد سرت سنلاحق تنظيم داعش أينما فرّ على الأرض الليبية، حتى القضاء عليه أو طرده خارج ليبيا إلى دول أو جهات قام بدعمها وجلبها إلى ليبيا".

وبعدها اعتبر أن معركة سرت هي بمثابة واجب وطني مقدس، لفت إلى أن الوحدات العسكرية التي تتجه إلى المدينة هي من كل المدن الليبية ولا تتبع لأية مدينة أو قبيلة أو منطقة بل من كل المدن.

وكشف المسماري عن مخاوف لدى الجيش من قيام تنظيم داعش باتخاذ سكان مدينة سرت كدروع بشرية وتدمير البنية التحتية، على غرار ما حصل في مدينة بنغازي التي تستعد قوات الجيش لإعلان تحريرها بشكل كامل الأسبوع المقبل.

ويسيطر تنظيم سرت المتطرف على المدينة الساحلية، وهى أيضًا مسقط رأس العقيد الراحل معمر القذافي، منذ العام الماضي، علمًا بأن تحذيرات محلية ودولية لفتت أخيرًا إلى خطورة محاولة داعش التوسع وتمديد نفوذه على مزيد من الأراضي في ليبيا.