Advertisements
Advertisements
الخميس 6 مايو 2021...24 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الشارع يفشل انقلاب تركيا.. وأردوغان يستعيد السيطرة

خارج الحدود

DEUTSCHE WELLE


بعد ليلة مضطربة في إسطنبول وأنقرة تدل المؤشرات صباح اليوم السبت على فشل الانقلاب العسكري وعادت مؤسسات الدولة إلى وضعها القانوني، بما في ذلك الجيش التركي، فيما عاد أردوغان إلى الظهور متوعدا بمعاقبة الانقلابيين.

لأول مرة يفشل انقلاب عسكري في تركيا بفضل قوة الشارع وليس بمقاومة مسلحة من قبل مؤسسات الدولة، حيث نزل آلاف المواطنين الأتراك إلى الشوارع للدفاع عن النظام الديمقراطي والمؤسسات المنتخبة شرعيا ودفعوا ثمنا باهظا بأرواحهم، فقد قتل ما لا يقل عن 90 شخصًا وأصيب أكثر من 1150 آخرين بجروح، بحسب ما ذكرته وكالة الأناضول التركية صباح اليوم السبت (16 / يوليو).

وكانت حصيلة رسمية قد أفادت في وقت سابق عن سقوط ما لا يقل عن 60 قتيلًا في محاولة الانقلاب التي بدت صباح السبت تحت السيطرة.

في غضون ذلك، خرج نحو 200 ضابط وجندي بدون سلاح من مبنى رئاسة الأركان التركية في أنقرة، وسلموا أنفسهم للشرطة التركية، بحسب وكالة الأناضول اليوم السبت.

وأعلن مسئولون حكوميون أن تركيا اعتقلت 1563 فردًا بالجيش بعد عملية قمع على نطاق واسع لمحاولة انقلاب من قبل مجموعة داخل الجيش. وشهدت تداعيات محاولة الانقلاب إقالة خمسة جنرالات و29 كولونيل من مناصبهم، طبقا للمسؤولين الأتراك.

من جانبها، فتحت النيابة العامة بمنطقة "جول باشي" في العاصمة التركية أنقرة تحقيقا في ملابسات مقتل عدد من الأشخاص، أثناء المحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت في أنقرة وإسطنبول مساء أمس الجمعة، طبقا لما ذكرته وكالة "الأناضول" التركية للأنباء.

ويأتي التحقيق على خلفية مقتل 42 شخصًا في منطقة "جول باشي" وتؤكد سيطرة الأمن التركي على المنطقة بالكامل.

تجدر الإشارة إلى أن منطقة "جول باشي" جنوبي العاصمة، تضم مباني رئاسة الوحدات الخاصة ورئاسة إدارة الطيران وأكاديمية الشرطة التي تتبع جمعيةا لمديرية الأمن العامة.

وبعدما كان رئيس الوزراء بن على يلدريم أكد أن الوضع بات "تحت السيطرة إلى حد كبير"، أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان قبيل فجر السبت أن "هناك في تركيا حكومة ورئيس منتخبان من الشعب" مضيفا "سنتغلب على هذه المحنة إن شاء الله".

وظهر أردوغان الذي كان بين حشد متراص من أنصاره في انتظاره لدى هبوط طائرته في مطار إسطنبول قادما من مرمريس (غرب) حيث كان يمضي عطلة، في موقع تحد قوي متوقعا فشل محاولة الانقلاب ومؤكدًا أنه يواصل تولي مهامه "حتى النهاية".

فيما توعد أردوغان الانقلابيين بالقول إن "الذين نزلوا بدبابات سيتم القبض عليهم لأن هذه الدبابات ليست ملكا لهم"، وهو متحصن بدعم أنصاره الذين لبوا بكثافة دعوته للنزول إلى الشوارع في أنقرة وإسطنبول وأزمير من أجل التصدي للانقلابيين. وهنأ الأتراك على نزولهم "بالملايين" إلى الشارع ولا سيما في ساحة تقسيم في إسطنبول وقد غصت بأعداد غفيرة من المتظاهرين المنددين بالانقلابيين.

ح.ع.ح/ ع.خ (أ.ف.ب/ رويترز/ د.ب.أ)

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل


Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements