Advertisements
Advertisements
الخميس 6 مايو 2021...24 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

شيخ الأزهر ينعي الرئيس التشادي إدريس ديبي

أخبار مصر 19_2019-636909677945476819-547
الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف

مصطفى جمال

تقدم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بخالص العزاء وصادق المواساة، إلى الشعب التشادي الشقيق، في وفاة  إدريس ديبي، رئيس جمهورية تشاد.

وتقدم فضيلة الإمام الأكبر بخالص العزاء إلى أسرة الرئيس الراحل وذويه، داعيا المولى -عز وجل- أن يرزقهم الصبر والسلوان، وأن ينعم على دولة تشاد بالأمن والأمان والسكينة والاستقرار، "إنا لله وإنا إليه واجعون".

الرئيس التشادي 


وجاء مقتل ديبي غداة إعلان فوزه بولاية رئاسية سادسة في الانتخابات التي انتظمت في تشاد في الـ 11 من أبريل الجاري، بعد ظفره بنحو 79,32% من أصوات الناخبين الذين بلغت نسبة مشاركتهم في الاقتراع 64,81%.

وكان ديبي قد أطلق في مارس الماضي، حملته الانتخابية للفوز بولاية رئاسية سادسة، داعيا إلى توحيد الصفوف بعد حظر احتجاجات معارضة وتفريقها.

وفاز ديبي الذي يحكم البلاد منذ أكثر من 30 عاما منذ الدور الأول بحسب اللجنة الانتخابية، كما أن فوزه يعتبر متوقعا بالنظر لهشاشة المنافسة خلال الاستحقاق الرئاسي والانقسام الواسع للمعارضة.

وقالت المفوضية إن ديبي فاز بالأغلبية في 50 من بين 51 منطقة أعلنت نتائجها حتى الآن، مشيرة إلى بقاء 61 منطقة أخرى.

وشابت الفترة السابقة أعمال عنف وحملة صارمة شنتها قوات الأمن ضد المتظاهرين، والمرشحين الآخرين الذين ألمحوا إلى أن الانتخابات لن تكون حرة أو نزيهة.

وقال الجنرال عزم برماندوا أجونا، في بيان تُلي عبر تلفزيون تشاد، إن "رئيس الجمهورية لفظ أنفاسه الأخيرة مدافعا عن وحدة وسلامة الأراضي في ساحة المعركة".

وأضاف: "نعلن ببالغ الأسى للشعب التشادي نبأ وفاة ماريشال تشاد"، كما أعلن الجيش إغلاق الحدود البرية وإجراء انتخابات رئاسية شفافة.

وعقب إعلان وفاة الرئيس التشادى ديبي متأثرا بجراح أصيب بها خلال معارك مع متمردين غداة إعلان فوزه في الانتخابات الرئاسية تولى محمد إدريس ديبى إيتنو ابن الرئيس التشادى الراحل إدارة البلاد بحسب بيان الجيش عبر الإذاعة الرسمية.

الجيش التشادي
                                                          
ويعد محمد ديبي جنرال في الجيش التشادي، يبلغ من العمر 37 عامًا، وتولى قيادة الحرس الرئاسي، وهو الآن مكلف بقيادة مجلس عسكري لإدارة البلاد خلال المرحلة الانتقالية.

ووفقا لتقارير إعلامية فإنه طيلة ثلاثين عامًا، أحكم ديبي قبضته الحديدية على تشاد، وسلم زمام الجيش لنجله، المرشح بقوة لخلافته.

وكان الجنرال عازم برماندوا أجونا قال فى بيان تلي عبر الإذاعة الوطنية بعيد إعلان وفاة الرئيس في معارك ضد المتمردين في شمال البلاد، إنه "تم تشكيل مجلس عسكرى بقيادة نجله الجنرال محمد إدريس ديبي إينتو" مضيفا أن «المجلس اجتمع على الفور وأعلن ميثاق انتقال» السلطة.

وأعلن الجيش في تشاد في وقت سابق اليوم، وفاة الرئيس ديبي متأثرا بجراح أصيب بها خلال معارك مع متمردين غداة إعلان فوزه في الانتخابات الرئاسية.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements