Advertisements
Advertisements
السبت 19 يونيو 2021...9 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

دار الإفتاء تخاطب الأعلى للإعلام بشأن استطلاع شهر شوال

سياسة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام
الأعلى للإعلام

منى عبيد

أرسلت دار الإفتاء المصرية؛ خطابا إلى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة الكاتب الصحفي كرم جبر؛ حول استطلاع هلال شهر شوال.


وقالت الدار؛ إن استطلاع هلال شهر شوال؛ سيكون يوم الثلاثاء القادم ٢٩ من شهر رمضان؛ الموافق ١١ مايو الجاري؛ عقب صلاة المغرب.

وأضافت أنه بهذه المناسبة سيقوم مفتي الجمهورية بتسجيل كلمة لتهنئة الأمة الإسلامية بحلول عيد الفطر المبارك؛ وذلك بمقر مكتبه بدار الإفتاء المصرية.


وفي سياق متصل قال المفتي: إن زيارة مقامات آل بيت النبوة والصالحين مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية من أقرب القربات وأرجى الطاعات قبولًا عند رب البريات؛ وهي بمنزلة مجالسة الصالحين، وإن زيارة القبور على جهة العموم مندوب إليها شرعًا؛ حيث حثَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم على زيارة القبور فقال: «زُورُوا الْقُبُورَ فَإِنَّهَا تُذَكِّرُ الْمَوْتَ» رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وفي رواية أخرى للحديث: «فَإِنَّهَا تُذَكِّرُ الآخِرَةَ»، كما أن أَوْلى القبور بالزيارة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبور آل البيت النبوي الكريم، وقبورهم روضات من رياض الجنة، وفـي زيـارتهم ومودتهم برٌّ وصلة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما قال الله تعالى: ﴿قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى﴾ [الشورى: 23].

ولفت النظر إلى أن القرب من الله يتطلب منا كذلك إتقان العمل الدنيوي كل في مجاله، فضلًا عن التخلق بالخُلق الحسن في شهر رمضان الكريم وفي غيره.

وعما يُعرف بالحضرة أو مجالس الذِّكر قال المفتي: إن ضابطنا الشرع الشريف، فما يفعله الإنسان من ذكر وصلاة وقراءة قرآن وحضور مجالس العلم فهو شيء طيب ويُثاب الإنسان عليه؛ وفي الأصل الذكر مستحب على كل حال، وما جاز أن يقوم به الإنسان وحده جاز أن يقوم به في جماعة، ولكن يجب الالتزام بالإجراءات الاحترازية؛ لأن الحفاظ على الإنسان أيضًا عبادة.

وفي رده على أسئلة المشاهدين والمتابعين قال ردًّا على حكم صيام يومَي الجمعة أو السبت منفردين: يُكرَه صيام أحدهما منفردًا إلا إذا كان لسبب؛ كأن وافق عادةً له؛ كمن يصوم يومًا ويفطر يومًا، أو إذا وافق يوم عرفة أو يوم عاشوراء وغير ذلك من صوم النافلة، أو نذر صيام يوم يقدم فيه غائبه أو يشفى فيه مريضه، أو كان الصوم لقضاء ما على المسلم من رمضان.

وقال المفتي عن حكم من بدأ صيام التطوع ولم يكمله وأفطر قبل المغرب: لا حرج عليه ولكن يستحب ألا يفطر إلا لمبرر؛ احترامًا للصيام كشعوره بالتعب الشديد أو ظروف اضطرته للصيام لحضور ضيف، وأما ما ورد في السنة بأن المتطوع أمير نفسه فكانت لمناسبة خاصة وهي بمنزلة المبرر.

وعن عقد النية لصيام التطوع قال : الأفضل تبييت النية من الليل، وإن فاته ذلك يجوز أن ينوي بالنهار ما لم يفطر قبل أن ينوي.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements