رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

«أخاف ألا أقيم حدود الله».. تفاصيل دعوى زوجة تنتهي بالخُلع في بني سويف

محكمة الاسرة
محكمة الاسرة
Advertisements

قضت محكمة أسرة بندر بني سويف بتطليق زوجة تدعى «م.ع.ف» من زوجها «م.ع.م» طلقة بائنة للخلع وألزمت الزوج بالمصاريف و75 جنيها مقابل أتعاب المحاماة.

وقالت الزوجة أمام محكمة الأسرة بنى سويف إنها تزوجت بعقد شرعى وأن زوجها دخل بها وعاشرها معاشرة الأزواج وإنها تبغض الحياة معه ولا سبيل لاستمرار الحياة الزوجية بيننا «وتخشى ألا تقيم حدود الله» بسبب هذا البغض وتفتدي نفسها بالتنازل عن جميع حقوقها الشرعية.


وأضافت أنها ردت إليه مقدم الصداق الذي أعطاه لها وتقدمت بطلب إلى مكتب تسوية المنازعات الأسرية إلا أن جهود المكتب لم تسفر عن تسوية النزاع وديا وأنها أقامت دعوى الخلع وقدمت سندا لدعواها حافظة مستندات بها صورة من وثيقة زواجها من الزوج وإنذار برغبتها بالتنازل عن مقدم الصداق.


النيابة العامة


وقدمت النيابة العامة لمحكمة الأسرة تقريرين للخبير النفسي والاجتماعي وأطلعت عليهم المحكمة وأقرت المدعية صراحة أنها تبغض الحياة مع المدعى عليه وأنه لا سبيل لاستمرار الحياة الزوجية بينهما وتخشى ألا تقيم حدود الله بسبب هذا البغض والإهانة والضرب وتنازلها عن جميع حقوقها المالية الشرعية.


محكمة الأسرة

وندبت محكمة الأسرة حكمين لموالاة مساعي الصلح وقدم تقريرا انتهيا فيه إلى فشل مساعي الصلح بين الطرفين والجلسة الأخيرة والمحكمه تدخلت بعرض الصلح ولم توفق وأنه إذا الإصرار على الخلع طبقا للقانون في مسائل الأحوال الشخصية الذي ينص أنه للزوجين ان يتراضيا فيما بينهما على الخلع فان لم يتراضيا عليه.


وأقامت الزوجة دعواها بطلبه وافتدت نفسها وخلعت زوجها بالتنازل عن جميع حقوقها المالية والشرعية وردت عليه الصداق الذي أعطاه لها حكمت المحكمة بتطليقها عليه ولا تحكم المحكمة بالتطليق بالخلع إلا بعد محاولة الصلح بين الزوجين وندبها لحكمين لموالاة مساعي الصلح بينهما خلال مدة 3 شهور


فشل الصُلح


وحيث انه وهديا بما تقدم وكان الثابت أن المدعية زوجة المدعى عليه الزوج بالعقد الصحيح الشرعي وقررت ألا تقيم حدود الله بسبب هذا البغض وتنازلها عن جميع حقوقها الشرعية وردت للمدعى عليه الصداق الذي أعطاه لها بعقد الزواج قدره 10 جنيهات على يد محضر وان المحكمة بذلت محاولات عدة للصلح بين الطرفين إلا أن المدعية رفضت الصلح وندبت المحكمة حكمين لموالاة الصلح بينهما وقدم تقريرا انتهى فشل مساعي الصلح بينهما يتعين لذلك القضاء بتطليقها خلعا من زوجها.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية