Advertisements
Advertisements
الأربعاء 12 مايو 2021...30 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

قادة العالم يساندون «هولاند» بعد حادث «نيس» الإرهابى.. «أوباما» يعرض مساعدة فرنسا خلال التحقيقات..وزيرة خارجية أستراليا تدين الهجوم بعد إصابة 3 من مواطنيها.. و«اليابان» تنشئ مكاتب اتصال لجمع المعلومات

بدون تبويب
حادث نيس

محمد الدمرداش-ميرفت أبو زيد


بعد الحادث الإرهابي الذي شهدته بالأمس مدينة نيس الفرنسية، خلال الاحتفالات بالعيد الوطنى لفرنسا، مُتمثلًا في «دهس شاحنة» لعدد كبير من المواطنين الأبرياء، مُخلفًا وراءه 84 قتيلًا شخصًا وإصابة أكثر من 100، منهم 18 جريحًا حالتهم "حرجة للغاية"، أعلنت العديد من دول العالم مواساتها للجمهورية الفرنسية.


أوباما
الرئيس الأمريكي باراك أوباما، كان أول المتعاطفين من دول الغرب تجاه الجمهورية الفرنسية، وقال: إنه يندد بالهجوم الدموى الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية، وعرض تقديم أية مساعدة تحتاجها فرنسا خلال التحقيقات.

هيلاري كلينتون
من جهته، أكدت المرشحة المفترضة للحزب الديمقراطى في انتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون، أن الولايات المتحدة تتواجد "في خضم حرب" ضد الجماعات التي نفذت هجوم مدينة نيس الفرنسية وخلف 84 قتيلًا وعشرات المصابين.
وقالت هيلاري في تصريحات لوسائل إعلام أمريكية: "من الواضح أننا في خضم حرب ضد هذه الجماعات الإرهابية وما تمثله، إنها حرب مختلفة لذا يجب أن نكون ماكرين للتصدي لها والانتصار"، ودعت إلى "تعزيز" تحالفات الولايات المتحدة بما في ذلك حلف شمال الأطلسي (ناتو).

أستراليا
فيما أدانت وزيرة الخارجية الأسترالية «جولي بيشوب» الهجوم الإرهابي الذي شهدته مدينة نيس الفرنسية خلال الاحتفال باليوم الوطني، والذي قتل على إثره 84 شخصًا.
ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" اليوم، عن بيشوب قولها - أن ثلاثة أستراليين أصيبوا في موقع الهجوم نتيجة التدافع الذي وقع أثناء خروجهم من الموقع.

اليابان
كما أدانت الحكومة اليابانية الهجمات الإرهابية التي وقعت بمدينة «نيس» الفرنسية، وقال رئيس الوزراء الياباني «شينزو آبي» خلال اجتماع آسيوي أوروبي بالعاصمة المنغولية أولان باتور، حسبما نقلت وكالة أنباء "كيودو" اليابانية، اليوم الجمعة: إنه "في حالة كان هذا الحادث هجومًا إرهابيًا فلا يمكن التسامح معه على الإطلاق، مضيفًا: "لقد كان هجوما قاسيا وأقدم تعازي الخالصة للضحايا".

مجلس الوزراء الياباني
كما أعربا كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، «يوشيهيدي سوجا»، ووزير الخارجية «فوميو كيشيدا»، عن أسفهما حيال ما حدث، وذلك في مؤتمرين صحفيين منفصلين في طوكيو، حيث قال كيشيدا: إنه لم يتأكد مما إذا كان هناك ضحايا يابانيين في الحادث، فيما أعرب سوجا عن شعوره بالصدمة والغضب قائلا إن: "مثل هذا العنف لا يمكن التسامح معه مطلقا، وإذا كان حادثا إرهابيا فإننا نشجبه بقوة، وتود اليابان إبداء شعور بالتضامن الشديد مع الفرنسيين.
وأنشأت الحكومة اليابانية مكاتب اتصال في القنصلية العامة لليابان بمارسيليا ومكتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية في طوكيو من أجل تجميع معلومات عن الهجمات وتأكيد أمان الرعايا اليابانيين.

بريطانيا
أما بريطانيا، فأصدرت وزارة الخارجية البريطانية تحذيرًا للمواطنين البريطانيين في نيس بفرنسا طالبتهم فيه باتباع تعليمات السلطات الفرنسية، قائلة:" نحن على اتصال بالسلطات المحلية ونسعى للحصول على المزيد من المعلومات في أعقاب ما يبدو أنه هجوم خلال الاحتفالات بالعيد الوطنى في نيس، إذا كنتم بالمنطقة فاتبعوا تعليمات السلطات الفرنسية".

الصين
وفي الصين، قدم رئيس مجلس الدولة الصينى المتمثل في رئيس الوزراء لى كه تشيانغ، اليوم الجمعة، تعازيه لأسر ضحايا الاعتداء الدامى معربا عن إدانته للإرهاب بجميع صوره، وذلك خلال حضوره القمة الـحادية عشر لآسيا وأوروبا «أسيم» في أولان باتور بمنغوليا التي افتتحت اليوم وتستمر حتى غدا السبت، حسب بيان لوزارة الخارجية الصينية.
وكان الإعلام الرسمى الصينى قد أذاع أن مواطنين صينيين أصيبا في الهجوم المميت الذي وقع في منتجع نيس الفرنسى أمس وأسفر عن مقتل84 شخصًا.











Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements