الجمعة 15 يناير 2021...2 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

مطبعون حمقى

مقالات مختارة 448
لا يمكن أن تقارن وصف الرائع الراحل نجاح الموجى مجسد شخصية مزيكا فى مسرحية المتزوجون، لنفسه بأنه الشعب الذي يفهم السياسة والأكثر دراية بطريقة توفيق "رأسين فى الحلال"، وبين ممثل يرتكب تباعا حماقاته دون وعي أو فهم، أمام الكاميرات خلال أعماله، أو داخل ملاهى السهر مع الأعداء معتقدا قدرته على توفيق علاقاتنا معهم.اضافة اعلان


لا يفهم ذلك الممثل بالضرورة كيف يكون أثر العنف المطلق الذي لا يقهر ولا تعرف حدوده، فى نفوس شباب وفئات تضار سلوكياتهم وأخلاقياتهم به، أو أن إبداعا فى مشهد تركيع وتأنيت رجل أمامه يعنى نجاحه إعادة تصوير البشر له حيا فى شوارع مجتمعنا، والتباهى بتجسيد مجتمع اللاقانون.

حبا فى العنف وإمعانا فى القهر وإسقاطا للقوة على أية أمور وأعمال، يحضر ذلك النموذج الذي يقال عنه إنه ممثل، ويحصل على رخصة البقاء بأوامر منتجين وشركات تستهدف ربحا ولا تخدم غير أغراضها، ومعها لا ينتبه نقاد كثر لخطورة تمريره واعتماده فنيا وربما تزكية أعماله، ليصبح علامة تجارية سينمائية تستهدف شركات الترويج لمنتجاتها من خلاله مستغلة طابعه العنيف أيضا فى الإعلان عن سلعها.

إحياء صحافة حقوق الإنسان

ذوق مفقود وحماقة معتمدة ولا مزيد فى هذا الاتجاه، يمكن أن ينتهيا بهذا النموذج إلى ابتزاز وإذلال للذات فى أمور لا تفهمها تلك العينة، وأخطر أنواعه النزول إلى ملعب اختبار الوعي بالمصير عند ذكر العدو الصهيوني أو الظهور بين المنتمين إليه، فما بالكم بإيذاء مشاعر مضارين من سياساته الاستعمارية الاستيطانية المستمرة.

نحن أمام حالة تؤكد لدينا خطورة فى الداخل لتسريب هذه العينة إلى النشء والجمهور بزعم حرية الاختيار، فلا أظن أن عقلا راجحا لفنان حقيقي يمكنه دخول رهان خاسر على قضية خاسرة، وهى الترويج للتطبيع مع الغاصب وفرضه على العقول.

الرسالة وصلت إلى العدو الصهيوني صراحة فى ردود أفعال المصريين على حضور هذا النموذج بين أبناء المغتصبين لأراضينا العربية وقتلة آبائنا وأبنائنا، لنجد إعترافا إسرائيليا بفشل استغلال الحمقى فى فرض سيناريو التطبيع، هو النهاية الأكيدة، وأقولها لهم صراحة: اشبعوا به وامنحوا الفرصة لأعماله اللائقة بمجتمع القتل والجريمة إن أردتم ووافقكم.

يريد أغبياء العدو الصهيوني أن يخرجوا ألسنتهم لنا ويدعون أن مجتمعنا يقبل بما مررته الحكومات من تطبيع العلاقات قبل عقود، وسريعا نقطع لهم ألسنتهم ونلفظ من تباهوا باستقطابه وتصويره رمزا للشباب فى فن التمثيل ونموذجا لهم، وما كان ذلك يوما لدى المتعقلين الواعين، وهم أغلبية تعتنق حب الأوطان وتؤمن بعدالة القضية الفلسطينية وإستحالة مرور مغتصبي الأرض ومستباحي الدم بيننا.

الزمالك والأهلى وكأس الأخلاق

يذكر هؤلاء الحمقى كم كانت أعداد الحملات الصليبية على "المشرق الإسلامي" واغتصاب أراض "تفيض عسلا ولبنا" حسب وصف بابوات الصراع الأوروبي فى العصور الوسطى للقارة، وينسون أن إتفاقيات صلح و هدنات مؤقتة وعلاقات تجارية أيضا إمتدت لأكثر من قرنين، لم تمرر للشعوب أو تفرض عليها أمرا واقعا سعى خيال المغتصب لإقناع نفسه بإستمراريته.

ينكرون على ذاتهم أنهم من لفظتهم الأمم والشعوب والدول، وتآمر بعضها ليكونوا إلى جوارنا ويصبح ظهورهم شوكة فى ظهورنا، لكنهم لم يفهموا أن رهاناتهم خاسرة إلى الأبد على فرسان استقطاب أحمق، وأن فرحتهم بسعيهم إلى أهدافهم مؤقتة ولا تزيدنا إلا تعبيرا عما يسكن قلوبنا تجاههم.

المطبعون الحمقى دائما ما يستثيرون ذاكرة لا تمحى تجاه جرائم لا تنسى لهذا الكيان الغاصب للأرض، وسعادتي الشخصية فى استغلال الصهاينة لنموذج من هذه العينة التى لا تنتج فنا ولا تقدم قيمة حقيقية بوجهة نظري، فتحقق لدينا هدفا مزدوجا، إستثارة الوعى وتنشيط الذاكرة والتعبير عما فى قلوبنا تجاه المغتصب، والتخلص من عينات لمنافعها الرخيصة وجوه متعددة، أكثرها رفضا وجه التطبيع.