رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

حكاية فخر العرب!

حكاية سعى ناد سعودى لشراء اللاعب المصرى محمد صلاح من نادى ليفربول الانجليزى هى حكاية تتجمع فيها الكثير من عناصر الإثارة الدرامية.. فهى فيها بوضوح عنصر إغراء المال الذى لا يصمد كثيرون أمامه.. حيث ضاعف النادى السعودي عرضه للاعب والنادى معا، والذى أعلن استعداده لزيادة العرض أكثر لتحقيق مبتغاه وهو ضم محمد صلاح لصفوفه لأن الرغبة فى ذلك شديدة، والأموال متوفرة وبكثرة. 


ولكن فى هذه الحكاية أيضا عنصر درامى آخر هى الرغبة فى صناعة تاريخ مزين بالأرقام القياسية التى يتباهى بها الإنسان عندما يتقدم به السن ويتفاخر بها أبناؤه وأحفاده أيضا.. وهذا التاريخ المنشود هو الذى دفع محمد صلاح للاحتراف خارج مصر والعمل على إثبات ذاته حتى صار الإنجليز يتغنون باسمه والعرب يعتبرونه فخرهم.

Advertisements


وأيضًا هناك الانقسام داخل الجمهور العربى تجاه أمر انتقال فخر العرب من إنجلترا إلى السعودية، أو من ليفربول إلى اتحاد جدة.. فهناك من يرى أنها فرصة يجب أن يغتنمها محمد صلاح بعد أن تخطى الثلاثين من عمره لتأمين مستقبله، فضلا عن أنه لن يقدم المزيد فى ليفربول أو على مستوى أوروبا.. وفي المقابل هناك من يرون أن محمد صلاح سوف يخسر اهتماما عالميا كسبه بعرق وجهد وتعب ومثابرة السنين، بل إن البعض يرون أن مصر ستخسر معه أيضا!

 


وهذه العناصر الدرامية تصنع حكاية مثيرة جدا.. ومع ذلك فإنها حكاية حاضرة فى حياتنا بشكل لافت للانتباه.. فإن إغراء المال كان موجودا بمثابة الوقود  للأحداث السياسية التى شهدتها البلاد فى السنوات الاخيرة، ومنها الحدث الجلل المتمثل فى صعود الإخوان إلى حكم البلاد.. والانقسام بين الناس كان موجودا أيضا في الأحداث التى عشناها خلال هذه السنوات.. ومع ذلك ظل السعى لكتابة تاريخ جديد أمل يراود الجميع.. حكاية محمد صلاح حكايتنا جميعا!    

Advertisements
الجريدة الرسمية