رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أحرقوا كتبهم التاريخية لفساد.. مظاهرات ضد إسرائيل في بولندا|فيديو

مظاهرات حاشدة ضد
مظاهرات حاشدة ضد إسرائيل في بولندا
Advertisements

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو بثته صحيفة "يديعوت أحرانوت" العبرية، لمظاهرة غاضبة في مدينة كاليش البولندية ضد اليهود، حيث قام المتظاهرون بإحراق كتب تاريخية لليهود، واتهموهم بنشر الفساد. 
ويظهر الفيديو مجموعة من المتظاهرين الغاضبين، وهم يحرقون كتبًا تاريخية يهودية، وأطلقوا شعارات تندد بإسرائيل واليهود، لنشرهم الفساد، متعهدين بملاحقتهم.

مظاهرات غاضبة ضد إسرائيل

وشارك في المظاهرة آلاف النشطاء البولنديين، بحسب وكالة "شهاب" للأنباء، وأنطلقت المظاهرة في وسط مدينة كاليش البولندية، ضد اليهود الذين يعيشون في بولندا داعين إلى ملاحقتهم.

وذكرت صحيفة "يديعوت آحرنوت" أن مئات النشطاء البولنديين تجمعوا وسط مدينة كاليش البولندية للتظاهر ضد اليهود الذين يعيشون في بولندا متهمين إياهم بنشر الفساد. 
وقالت الصحيفة أن المظاهرات تخللتها شعارات تطالب بـ (الموت لليهود والموت للإسرائيليين) الذين يعيشون في بولندا.  وقام المتظاهرون الغاضبون باحراق كتب تاريخية لليهود وتعهدوا بملاحقة أعداء الوطن "اليهود" كما فعلوا عام 1968.

تاريخ اليهود في بولندا

يذكر أن تاريخ اليهود في بولندا يعود إلى أكثر من 800 سنة. حيث كانت بولندا موطنا لأكبر وأهم تجمع يهودي في العالم. كما كانت بولندا مركزًا للثقافة اليهودية. انتهت ذلك مع تقاسم بولندا والذي بدأ في عام 1772، على وجه الخصوص، مع التمييز وإضهاد اليهود في الإمبراطورية الروسية. 
خلال الحرب العالمية الثانية كان هناك إبادة جماعية شبه كاملة أدت إلى تدمير المجتمع اليهودي البولندي في ألمانيا أثاء حكم النازية، وخلال الاحتلال الألمانى لبولندا في الفترة من 1939وحتى 1945 والتي تلت المحرقة. 

الحرب العالمية الثانية

منذ سقوط الشيوعية استمر التاريخ اليهودي لإحياء اليهود في بولندا عام 1989 إلى الوقت الحاضر، والتي كانت تقوم بعدة أحداث منها إقامة مهرجان الثقافة اليهودي السنوي، وبرامج الدراسة الجديدة في المدارس الثانوية والجامعات البولندية، والعمل من المعابد مثل كنيس نوزايك، ومتحف تاريخ اليهود البولنديين.

الجدير بالذكر أنه في بداية الحرب العالمية الثانية، تم تقسيم بولندا بين ألمانيا النازية والاتحاد السوفيتي، وأسفرت الحرب عن مقتل خمس السكان البولنديين، مع 90٪ أو حوالي 3 ملايين يهودى بولندى قتلوا مع ما يقرب من 3 ملايين من البولنديين غير اليهود وعلى الرغم من أن المحرقة قد حدثت إلى حد كبير في بولندا الألمانية المحتلة، فقد كان هناك تعاون كبير مع النازيين من قبل مواطنيها. 
وقد وصف التعاون من قبل البولنديين أنه كان فرديا كما كان أصغر مما كان عليه في البلدان المحتلة الأخرى. 
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية