رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

انتحار شاب حزنا على حبيبته بإحدى قرى الغربية

جثة
جثة
Advertisements
أنهى شاب بقرية في مدينة السنطة بمحافظة الغربية حياته بطريقة مأساوية حيث شنق نفسه بحبل داخل حجرته حزنا على فراق حبيبه له.


كان اللواء هاني مدحت مدير أمن الغربية قد تلقى إخطارًا من مستشفى السنطة المركزي يفيد بوصول شاب في العقد الثاني من العمر مصابًا بهبوط حاد فى الدورتين التنفسية والدموية ولفظ أنفاسه فور وصوله.

وأكد أهليته خلال التحريات أن المتوفى أصيب بحالة نفسية دفعت بة للتخلص من حياته وأنه لا توجد شبهة جنائية فى وفاته.
 
تم نقل الجثة لمستشفى طنطا الجامعى تحت تصرف النيابة وجارٍ استكمال التحقيقات. 


انتحار فتاة بطنطا
وعلى صعيد متصل، انتحرت فتاة في العقد الثالث، من عمرها في ظروف غامضة بشنق نفسها بحبل داخل منزلها بدائرة مركز طنطا في محافظة الغربية.

تم نقل الجثة لمشرحة مستشفى المنشاوي العام، وأمرت النيابة العامة بانتداب الطب الشرعي لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، وكلفت المباحث بالتحري في الواقعة.

كان اللواء هاني مدحت، مدير أمن الغربية، تلقى إخطارًا من مأمور مركز شرطة طنطا بورود بلاغ بانتحار فتاة بدائرة المركز، وتبين من المعاينة والفحص قيامها بشنق نفسها بحبل داخل منزلها بشارع الكافوري أمام شارع الصاغة بمنطقة السيد البدوي.

وكثف رجال المباحث من جهودهم لكشف غموض وملابسات الواقعة، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة العامة التحقيقات.

كما ألقت فتاة في العقد الثالث من عمرها من الدور الرابع بمنطقة ترعة الشيتي التابعة لمدينة طنطا في الغربية لمرورها بأزمة نفسية.


البداية عندما تلقى اللواء طارق حسونة مساعد وزير الداخلية مدير أمن الغربية إخطارًا من اللواء سعيد شكرى مدير إدارة البحث الجنائى يفيد بورود بلاغ من شرطة النجدة بانتحار فتاة تدعى "م. م. أ." 27 عاما مقيمة بمنطقة ترعة الشيتي بمدينة طنطا عن طريق إلقاء نفسها من الطابق الرابع بمنزلها لمرورها بأزمة نفسية ونقلها لمشرحة مستشفى المنشاوى العام.


وكلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري عن ظروف وملابسات الواقعة، وحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.

وانتحرت فتاة في العقد الثاني من عمرها بتناولها حبوب حفظ القمح إثر مرورها بأزمة نفسية حادة لخلاف مع أسرتها داخل منزلها بمدينة طنطا وحُرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية