X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 21 أبريل 2019 م
بعلم مصر وكرسي متحرك.. عجوز تدلي بصوتها في الغربية (صور) وزير العدل يدلي بصوته في الاستفتاء على تعديل الدستور رجل ثمانيني: مصر مسؤولية وقلت نعم للتعديلات (صور) "الإسكان" ترد على استفسارات حاجزي الإعلان الثامن بـ"15 مايو" قوات التأمين تساعد المسنين للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية وزيرة التضامن تدلي بصوتها في التعديلات الدستورية (فيديو) نائب محافظ القاهرة يشارك بالاستفتاء على التعديلات الدستورية 2019 علا غانم تغيب عن حفل خطوبة ابنتها (صور) وزير التنمية المحلية يتابع ثاني أيام الاستفتاء محافظ القاهرة يشارك الأرمن الكاثوليك والأرثوذكس في قداس عيد القيامة (صور) مسن: "نعيش في زمن الإنجازات واللي مايشفش من الغربال أعمى" (فيديو) أخبار ماسبيرو.. رسائل من ٣ محافظات عن الاستفتاء بإذاعة القاهرة الكبرى "عمليات كفر الشيخ": ١٣٤ ألف صوت خلال اليوم الأول للاستفتاء إقبال كثيف على اللجان في اليوم الثاني للاستفتاء بالوادي الجديد (صور) على سرير إسعاف وكرسي متحرك.. مسنان يدليان بصوتيهما في الشرقية (صور) أعضاء "العاملين بالتعليم والبحث العلمي" يشاركون في الاستفتاء بالمنيرة (فيديو) طوابير للسيدات أمام لجان الاستفتاء بشبرا الخيمة والقناطر الخيرية (صور) تزايد الإقبال على لجان مصر الجديدة (صور) مفتي الجمهورية يدين تفجير 3 كنائس بسريلانكا: استهداف دور العبادة أمر ترفضه الأديان



تفضيلات القراء

أهم موضوعات خارج الحدود + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

مؤتمر وارسو.. مكاسب إسرائيلية في اجتماعات الغرف السرية

الثلاثاء 12/فبراير/2019 - 02:47 م
مؤتمر وارسو.. مكاسب مروة محمد
 
تشعر دولة الاحتلال بارتياح كبير من عقد مؤتمر وارسو الدولي خاص بمناقشة قضايا الشرق الأوسط والمقرر افتتاحه اليوم الثلاثاء في العاصمة البولندية وارسو، وترى فيه فرصة سانحة لتحقيق عدد من الأهداف التي تخدم مصالح تل أبيب، في الوقت الذي رأى فيه الجانب الفلسطيني أن المؤتمر لا يخدم القضية الفلسطينية.

نقطة تحول
الإعلام الإسرائيلي سلط الضوء على المكاسب التي تجنيها إسرائيل من المؤتمر، وعلى رأسها اعتباره بمثابة إظهار قوة أمام إيران، وذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، أن المؤتمر الذي تقوده الولايات المتحدة يبدو أنه يشكل نقطة تحول في إستراتيجية الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بما يخدم مصالح إسرائيل.

وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة تمنح الدول التي تشعر بالقلق من التهديد الإيراني فرصة للتكاتف في مواجهة التحدي المشترك، لافتة إلى أن أن المؤتمر الدولي، الذي سيفتتح اليوم في وارسو بقيادة الولايات المتحدة، يمثل نقطة تحول في إستراتيجية الرئيس ترامب في الشرق الأوسط: بعد خطوات أحادية، مثل الانسحاب من الاتفاقية النووية مع إيران أو قرار سحب القوات من سوريا، ائتلاف واسع ضد التهديد الإيراني.

استعراض القوة
وبتعبير آخر يرى الإعلام الإسرائيلي أن البيت الأبيض يقترح الآن على جميع البلدان في المنطقة وخارجها التي تشعر بالقلق إزاء الصواريخ والقذائف النووية والخرط من إيران لتتكاتف وتواجه الخطر المشترك، ليس فقط في غرف سرية واجتماعات سرية، كما كانت حتى الآن، ولكن في محاولة لاستعراض القوة أمام طهران. منوهًا إلى أن طرق إيقاف إيران، بعيدًا عن العقوبات، ستكون محور المؤتمر الدولي على الرغم من الأسباب المفهومة التي ستنعقد تحت عنوان "الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط".


الجلوس مع العرب
ومن بين المكاسب التي رصدها الإعلام الإسرائيلي أن إسرائيل، التي تشارك في المؤتمر، سوف تجد نفسها في واحدة من المناسبات النادرة التي تجلس فيها على طاولة واحدة مع القادة العرب في منتدى دولي مهمته الرئيسية، ليس الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وكشفت التقارير العبرية أن حقيقة الجلوس مع العرب هي مهمة في حد ذاتها، وإن الاجتماع في بولندا سوف يسمح لإسرائيل ليس فقط بتنسيق المواقف وإبرام التحركات مع ممثلي العالم العربي السني في النضال ضد إيران، ولكن أيضا لفحص ما إذا كان من الممكن، وفي ظل أي ظروف، "الارتقاء" وكشف العلاقات السرية بين تل أبيب ودول الخليج وغيرها في مواجهة العدو المشترك.

صفقة القرن
وعلاوة على ذلك، فإنه من وجهة نظر إسرائيل فإن المؤتمر سيكون فرصة ممتازة لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو والوفد الإسرائيلي المرافق له لكي يكتشفوا في محادثات مغلقة وخلف الكواليس موقف بلدان الكتلة السنية من "صفقة القرن" للرئيس ترامب لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، وبحث هل يدعمون الخطة؟ هل سيضغطون على الرئيس أبو مازن لقبولها؟ هل يطلبون تغييرات؟، وتم الانتهاء من صفقة القرن ولكن سيتم تأجيل نشرها إلى ما بعد الانتخابات في إسرائيل، ومع ذلك، فإن اثنين من معديها الرئيسيين، جاريد كوشنر وجيسون جرينبلات، سيصلان إلى بولندا لنفس الغرض، وبعبارة أخرى، لمعرفة ما إذا كان الدعم العربي ممكنًا أم لا.

رفض روسي
وحسب الإعلام الإسرائيلي فإن الروس أعلنوا أنهم لن يأتوا، لأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لن يتم بحثه وسوف تكون إيران في المقدمة، كما إن ممثل الاتحاد الأوروبي، الذي يحاول بكل ما أوتى من قوة للحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران، لن يأتي على الأرجح، والفلسطينيون الذين تمت دعوتهم، أعلنوا غيابهم خوفًا من التعرض للضغط لقبول "صفقة القرن"، موضحة أنه تمت دعوة أكثر من 40 ممثلًا لدول عربية ودول أخرى لحضور مؤتمر في بولندا، وسيكون أول اختبار لنجاح المؤتمر هو عدد المشاركين ومستواهم الذين سيصلون بالفعل، الاختبار الثاني سيكون قدرة المؤتمر على خلق إجماع صريح على الحاجة إلى كبح إيران.

على الجانب الأخر يشعر الفلسطينيون بعد ارتياح تجاه المؤتمر، وحثت السلطة الفلسطينية الدول العربية على مقاطعته، تحت رعاية الولايات المتحدة أو خفض مستوى تمثيلها فيه على الأقل.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات