Advertisements
Advertisements
الأربعاء 19 مايو 2021...7 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

إسماعيل ياسين في الأسواق:

الأسعار نار.. هيجيلي جنان

ساخرون اسماعيل ياسين
اسماعيل يس







يا ويلتاه مما أراه.. يا داهية دُقى ووسعيلى بُقى.. إننى أشعر بالانعياى.. نعم فأنا عيان وتعبان ورأسى أصبحت مثل الباذنجان.. فلا أدرى ما كل تلك الزيادات غير المبررة  في السلع الاستهلاكية.. يا عالم إحنا داخل علينا شهر كريم مش لازم الجشع والزيادة غير المبررة لكل السلع.. فهل هناك إجابة لدى السيد الهمام وزير التموين ؟!.. أم أن هولاء التجار ماهواش تابعين لمعاليه ولا إيه.. كل موسم تتكرر ونفس الزيادة ونفس النفوس المريضة وكل تاجر بسعر شكل ومفيش أي تحرك من الوزارة غير جولات للوزير للتصوير ونشر الأخبار عن الوزارة وبس.



حتما ولابد من تحقيق التواجد الرقابي بالأسواق بالاشتراك مع جهاز حماية المستهلك والأجهزة المعنية لتحقيق الاستقرار وضبط الغشاشين والحرامية لتوفير السلع ومكافحة الغش والمغالاة في الأسعار.. حقا إنها هزُلت وزبُلت وتنيلت بستين ألف نيله..آه يا أنا يا أما 

وانت ياخويا يا بتاع متابعة الأسعار ياللي قاعد ترصد وتبلغ المسئولين.. ارجوك كفاية هرى وتقارير.. والنبى ياخويا إحنا عايزين مكاشفة زى زمان.. تقرير يكشف.. يحقق.. يحاسب.. مش عايزين الرغى بالساعات قدام المسئولين وكأنك عالم في كل المجالات.. ياخى جاتك ستين ألف نيلة أنت واللى سماك مسئول.. فأنا بسببكم أكاد أشعر بالاكتئاب، إننى أشعر بالانزعاج ، وأن شلاضيم بُقى هتتفرتك من كثرة التفكير في موقف وزارة التموين.. فهل حضراتهم "مايعرفوش".. إن شلاضيمى اتبهدلت من كثرة الكتابة في هذا الموضوع، والحل متروك لسيادة الوزير والسادة النواب الرايقين المتروقين.. ويلا بقى كفاية عليكم كده ويجعله عامر.. سلامو عليكوووووووووووو.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements