رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ساويرس: إسرائيل الخاسر الأكبر في الاستخدام المفرط للقوة ضد الفلسطينيين

رجل الأعمال نجيب
رجل الأعمال نجيب ساويرس
Advertisements
انتقد المهندس نجيب ساويرس، رجل الأعمال، مؤسس حزب المصريين الأحرار، القوة المفرطة التي تستخدمها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، الذين يؤدون الصلاة لله في المسجد الأقصى.


وأكد أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هي الخاسر الأكبر في استخدامها للقوة حيال الفلسطينيين الذين يؤدون الصلاة لله الواحد، وما تفعله هو عار عليها.      

وكتب نجيب ساويرس تغريدة على تويتر قال فيها: "إسرائيل هي الخاسر الأكبر في الاستخدام المفرط للقوة ضد الفلسطينيين الذين يصلون لله وحده.. إله اليهود والمسلمين والمسيحيين! يا للعار!".

مواجهات عنيفة
وكانت مواجهات عنيفة اندلعت، مؤخرًا، في باحات المسجد الأقصى بين قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي اقتحمت الحرم المسجد الأقصى وبين المرابطين الفلسطينيين والمعتكفين عند المصلى القبلي ومسجد قبة الصخرة.

وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بمنع المصلين داخل المسجد الاقصى وأطلقت قنابل الغاز والصوت بكثافة عند المسجد القبلي وقبة الصخرة والمصلى المرواني، ما أدى لوقوع إصابات عديدة، وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن وقوع إصابات مباشرة بين الفلسطينيين في الرأس بالرصاص المعدني بين المعتكفين. 

المسجد الأقصى
وحاصرت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى بشكل كامل، واستهدفت جميع الموجودين داخله، كما كثفت تواجدها في البلدة القديمة بالقدس، وجاء الاقتحام رغم قرار شرطة الاحتلال بعدم السماح للمستوطنين بالوصول إلى الأقصى بعدما قامت بتقييم الوضع. 

ويرابط مئات الفلسطينيين في المسجد الأقصى، منذ فجر أمس الاثنين، لمنع أي اقتحام إسرائيلي للمسجد الأقصى، بعد أن أعلنت جماعات استيطانية أنها تجهز لاقتحام كبير بمناسبة ما يسمونه "يوم توحيد القدس" في إشارة إلى الاحتلال الإسرائيلي للقدس الشرقية عام 1967. 

منع المصلين من الصلاة
وكانت هناك عدة مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والمرابطين في المسجد الأقصى، لمنع قوات الاحتلال المصلين من الصلاة بالمسجد. 

وشهدت القدس مواجهات شديدة بين الفلسطينيين والمستوطنين، وذلك لمحاولة المستوطنين الاستيلاء على عقارات وأراضي 28 أسرة فلسطينية في حي الشيخ جراح بالقدس، بعد إصدار محكمة الاحتلال قرار باستيلاء مستوطنين على الأراضي والعقارات الفلسطينية دون وجه حق. 

حي الشيخ جراح
وشهد حي الشيخ جراح في القدس في الأيام الأخيرة صدامات بين محتجين فلسطينيين وقوات الاحتلال، عندما أراد مستوطنون يهود الاستيلاء على منازل تقيم فيها عائلات فلسطينية منذ عقود، بزعم أنها كانت مملوكة ليهود قبل عام 1948.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية