Advertisements
Advertisements
الأربعاء 3 مارس 2021...19 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بعد أكثر من 60 عاما| السودان يستعد لإلغاء "قانون مقاطعة إسرائيل"

خارج الحدود 1
البرهان ونتنياهو

أشار مسؤول في الحكومة السودانية اليوم الجمعة إلي اعتزام بلاده إلغاء "قانون مقاطعة إسرائيل" وذلك بعد نحو 63 عاما من سريانه.

وبحسب موقع «العين» الإماراتي، قال المسؤول إن الخطوة ستتم في أولى جلسات المجلس التشريعي المقرر تشكيله خلال الشهر الجاري. 

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه: "من الطبيعي أن يتم تعديل القانون عبر البرلمان من ثم الإجازة"، مشيرا إلى أن الخطوة تهدف لبناء علاقات متطورة في كافة المجالات مع إسرائيل.  


وكانت هيئة البث الإسرائيلية نقلت عن مصدر سوداني رفيع المستوى قوله، إن "السلطات في الخرطوم تعمل على تفعيل اتفاق السلام الذي وقع مؤخرا مع إسرائيل". 

يشار إلي أن قانون مقاطعة إسرائيل تم تشريعه عام 1958، ويقضي بحظر البضائع وكافة أنواع التعاون التجاري معها، وينص على عقوبات رادعة للمخالفين.
 
ويأتي الإعلان في أعقاب توصل السودان وإسرائيل لاتفاق سلام ينهي عقودا من القطيعة، حيث أعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في أكتوبر الماضي، اتفاق إسرائيل والسودان على توقيع اتفاق سلام.

وبحسب بيان مشترك، تحدث الرئيس ترامب، مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، ورئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عن ضرورة توقيع اتفاق سلام.

بدوره، رحب مساعد الرئيس الأمريكي آفي بيركوفيتش، بتوقيع السودان على "اتفاقية إبراهام" للسلام مع إسرائيل.

وهنأ المبعوث الأمريكي الخاص للمفاوضات الدولية في تغريدة على "تويتر" رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، ووزير العدل السوداني الدكتور نصر الدين عبد الباري "على التوقيع التاريخي على اتفاقية إبراهام".

وقال: "إن عملهم الشجاع سيعزز السلام والاستقرار في المنطقة ويساعد في تحقيق مستقبل أفضل لشعوبها".

ومن جهته كتب السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان في تغريدة على تويتر: "مرحبا بكم السودان".

وهنأ رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك على "توقيعهما التاريخي على اتفاقية إبراهام".
وأضاف السفير الأمريكي أن "رؤية الرئيس دونالد ترامب وتفاني فريقه في الترويج لاتفاقات السلام سيعزز الاستقرار في الشرق الأوسط".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements