Advertisements
Advertisements
السبت 24 يوليه 2021...14 ذو الحجة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الأطفال الأكثر عرضة ونقلًا لكورونا دون ظهور أعراض.. اعرف التفاصيل

خارج الحدود Image1_6202112133613720410498
الأطفال الأكثر عرضة ونقلًا لكورونا دون ظهور أعراض

وجد فريق من الباحثين الأمريكيين أن الأطفال لديهم قدرات مماثلة للكبار لنقل عدوى فيروس كورونا الجديد، ولكنهم أقل عرضة لظهور أعراض.


عدوى كورونا
وأظهرت دراسة جديدة أن عينات الأنف والحنجرة التي تم جمعها من الأطفال المصابين بفيروس كورونا الجديد تحتوي على قدر مماثل من الفيروسات المأخوذة من البالغين المصابين، مما يشير إلى أن الأطفال ينقلون العدوى تماماً مثل الكبار، وفقاً لموقع "يو بي آي" الأمريكي.

وقال الموقع، في تقرير نشره الجمعة الماضية، إن نتائج الدراسة أظهرت أن هذا ينطبق على كل من الأشخاص الذين يعانون من الأعراض والذين ليس لديهم أعراض، وذلك على الرغم من أن الأطفال كانوا أكثر عرضة للإصابة بدون أعراض مقارنة بالبالغين.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية لطب الأطفال، أن الأطفال والبالغين الذين يعانون من أعراض، بما في ذلك الحمى والسعال والصداع، كانت لديهم مستويات أعلى من الفيروس في أجسامهم مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من ذلك.

ونقل الموقع عن الباحثة المشاركة في الدراسة، أستاذة الحساسية والأمراض المعدية في جامعة واشنطن، الدكتورة هيلين واي تشو، قولها: "ما وجدناه هو أن الأشخاص الذين يعانون من الأعراض بشكل عام لديهم مستويات أعلى من الفيروس مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من أعراض".

 متغيرات الفيروس
وأضافت تشو: "ولكننا وجدنا أيضاً أن الحمل الفيروسي هو نفسه في الأطفال والبالغين سواء كانت لديهم أعراض أم لا".

وأوضح الباحثون أنه كان هناك اعتقاد على مدى فترة طويلة من الوباء بأن البالغين أكثر عرضة للإصابة بأعراض أكثر خطورة من كوفيد-19، وأنهم أكثر عدوى من الأطفال، وهو ما بدأ يتغير مؤخراً، وذلك مع ظهور متغيرات جديدة للفيروس.

وفي هذه الدراسة، حللت تشو وزملاؤها بيانات 555 شخصاً مصاباً بفيروس كورونا في الفترة بين 23 مارس و9 نوفمبر من العام الماضي، وقال الباحثون إن من بين المرضى الذين شملتهم الدراسة، كان 123 من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً، بينما كان الباقون 432 من البالغين.

ومن بين 123 طفلاً مصاباً بكوفيد-19، لم يعان 47 طفلا (38%)، من أي أعراض للفيروس، بينما كان 31 من البالغين (7%) بدون أعراض، وأبلغ الأطفال المصابون عن عرضين أو أقل من أعراض المرض، في المتوسط، وهي سيلان الأنف والحمى والسعال، فيما عانى البالغون من 4 أعراض أو أكثر، في المتوسط، وهم الصداع والسعال والتعب وآلام العضلات.

وأظهرت البيانات أنه سواء عانوا من أعراض المرض أم لا، فإن الأطفال والبالغين كانت لديهم مستويات مماثلة من الفيروس في عينات الأنف والحنجرة التي تم تحليلها باستخدام اختبار الـ"بي سي آر".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements