Advertisements
Advertisements
الجمعة 30 يوليه 2021...20 ذو الحجة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

لمرضى القلب والسكر.. اعرف كمية الكحك المسموح تناولها خلال العيد

صحة ومرأة images (33)
الكمية المسموح بها من الكحك

هبة شعيب

يحرص بعض أصحاب الأمراض المزمنة خاصة مرضى القلب والسكر والضغط على إتباع نظام غذائى صحى، يضمن لهم تجنب مخاطر هذه الأمراض، ولكن فى الأعياد قد يفقد بعضهم السيطرة على شهيتهم، ما يدفعهم إلى تناول المزيد من الطعام وحلوى العيد.


وتقول الدكتورة منال محمد مفرح استشارى أمراض القلب والأوعية الدموية، إن حلوى العيد تحتوى على نسبة عالية من السكريات والدهون والسعرات الحرارية، ما يسبب ارتفاع نسبة السكر والضغط بالدم، وبالتالى يؤثر بالسلب على مرضى القلب، لذا على أصحاب الأمراض المزمنة تناول حلوى العيد بحذر وبكميات محدودة.

وأضافت "منال"، إن الكعكة الواحدة تحتوي على 35% نشويات، و35 % دهون، و 30 % سكريات، و400 سعر حرارى، أى بمثابة 2 رغيف خبز، وقطعة الغريبة الواحدة تحتوى على 120 سعر حرارى، والبيتيفور تحتوى على 90 سعر حرارى، وهى نسبة عالية من السعرات الحرارية، لذا يكفى قطعة واحدة من كل نوع للأشخاص الأصحاء حفاظا على الصحة.

وتابعت: أما أصحاب مرض السكر والضغط والقلب، فيكفى أن يتناولوا قطعتان فقط من حلوى العيد على مدار اليوم الواحد، وذلك لتجنب الدخول فى كومة سكر أو الإصابة بجلطات القلب والمخ، مع ضرورة الإلتزام بنظام غذائى صحى خلال العيد فيكفى السعرات والدهون المكتسبة من حلوى العيد، هذا بالإضافة إلى الإلتزام بالأدوية فى مواعيدها لتجنب حدوث أى مخاطر.

وأكدت الدكتورة منال مفرح، على ضرورة الإكثار من تناول الماء وبعض المشروبات الدافئة مثل الشاى الأخضر والقرفة والحلبة وعصير الجريب فروت والبرتقال عقب حلوى العيد لتنشيط حركة الجهاز الهضمى، وتحفيز الجسم على التخلص من الدهون والسعرات الحرارية المكتسبة من الكحك.

وقالت استشارى أمراض القلب والأوعية الدموية، أنه يجب على أصحاب الأمراض المزمنة أيضا الإهتمام بممارسة الرياضة خلال أيام العيد فيكفى ممارسة رياضة المشى لمدة ساعة يوميا طوال أيام العيد، مع تجنب النوم عقب تناول الطعام أو الكحك مباشرة، لتجنب عسر الهضم وتخزين الدهون بالجسم.

وأضافت، أنه على مرضى الضغط أو القلب أو السكر، عند الشعور بأى أعراض غريبة عليهم عقب تناول الكحك مثل التعرق أو زيادة ضربات القلب أو ضيق التنفس أو الهبوط، الإتصال الفورى بالطبيب المعالج أو الذهاب لأقرب مستشفى.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements