Advertisements
Advertisements
الأربعاء 21 أبريل 2021...9 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

هيئة الدواء: لدينا لقاحات جديدة لكورونا قيد الدراسة.. وهذا مصير اللقاح المصري

أخبار مصر 220212414531299342553
لقاح كورونا

محمد طاهر أبو الجود

قال الدكتور محمود يس المتحدث باسم هيئة الدواء المصرية، إن أي مستحضر دوائي لابد أن يتم تسجيله تحت إشراف هيئة الدواء.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "مساء دي ام سي" الذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان بقناة "دي ام سي" أن 1600 ساعة مدة عمل الفريق المعني بالدراسات الخاصة بلقاح كورونا للتأكد من فاعليته وأمانه وسلامته.

ولفت إلي أن اللقاح الصيني أول المستحضرات التي دخلت مصر وعملية تقييمه استغرقت وقتا طويلًا لعدم حصول اللقاح على تصريح أو موافقة من منظمة الصحة العالمية.

ولفت إلى أنه لا يزال هناك لقاحات جديدة قيد الدراسة، موضحًا أن اللقاح المصري انتهت من مرحلة التجارب الإكلينيكية ومن المتوقع دخوله مرحلة التجارب السريرية قريبا. 

وأعلنت هيئة الدواء المصرية منح الترخيص الطارئ لاستخدام لقاحي "سبوتنيك V" و "استرازينيكا / AZD 1222".

يأتي ذلك في إطار مجهودات الدولة لاحتواء عدوى فيروس كورونا، وتوفير اللقاحات التى يثبت فاعليتها لمكافحة الفيروس، والعمل على توفيرها لكافة المواطنين، وفي ضوء حرص هيئة الدواء المصرية على اتباع كافة المعايير العالمية والمحلية المعتمدة من أجل الحفاظ على صحة وحياة المواطن المصري، والحصول علي لقاحات آمنة وفعالة وذو جودة عالية.

وقال الدكتور محمود يس، رئيس الإدارة المركزية للمستحضرات الحيوية والمبتكرة بهيئة الدواء المصرية، إن الهيئة رخصت أمس الاستخدام الطارئ للقاحي " سبوتنيك V" و "استرازينيكا / AZD 1222" المستورد من كوريا الجنوبية، وذلك بعد مرورهما بعمليات التقييم اللازمة بإدارات ومعامل هيئة الدواء، طبقا للقواعد العالمية والمحلية المتبعة للتأكد من أمان وجودة وفاعلية اللقاح.

وأضاف يس أنه بعد ترخيص هذين اللقاحين فقد بلغ عدد اللقاحات الحاصلة على رخصة الاستخدام الطارئ من هيئة الدواء المصرية أربع لقاحات، وذلك بعد أن تم منح الترخيص الطارئ سابقا للقاحي "سينوفارم" و"كوفيشيلد/استرازينيكا"، وأن هيئة الدواء تعكف حالياً على دراسة وتقييم باقى اللقاحات.

يأتي ذلك في إطار الاختصاصات التنفيذية لهيئة الدواء المصرية، والتي تتضمن فحص وتحليل المستحضرات الطبية والحيوية، وذلك وفقا للمعايير والمرجعيات الدولية، ضماناً لجودة وفاعلية وآمان المستحضرات الصيدلية.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements