Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 9 مارس 2021...25 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

منظمات دولية تشارك في توقيع اتفاقية سد النهضة بالخرطوم.. الإثنين

أخبار مصر
البنك الدولي

أشرف سيد


أكد البنك الدولي والإيفاد ومبادرة حوض النيل وحوض النيل الشرقي وحوض النيل الجنوبي ووكالة العون الألماني مشاركتهم في مراسم توقيع اتفاقية إعلان المبادئ حول سد النهضة الإثيوبي بين السودان ومصر وإثيوبيا بالخرطوم الإثنين المقبل.

كما أن عددا من اللجان المشتركة تعمل على مدى الساعة بين الجهات المسئولة في الدول الثلاث، «رئاسة الجمهورية ووزارات الخارجية والموارد المائية والإعلام»، وكافة الترتيبات قد اكتملت للتوقيع التاريخي للاتفاقية من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس عمر البشير رئيس السودان وهيلى مريام ديسالين رئيس الوزراء الإثيوبي.

ووفقًا لمصادر دبلوماسية فإن الدعوة وجهت لعدد من الجهات الخارجية والداخلية للمشاركة في الحدث وقد وصلت التأكيدات حتى الآن بمشاركة مدير إدارة المياه القسم الأفريقي بالبنك الدولي ومشاركة المدير التنفيذي لمنظمة الإيفاد والمدير التنفيذي لمبادرة حوض النيل والمدير التنفيذي لحوض النيل الشرقي والمدير التنفيذي لحوض النيل الجنوبي ومدير مكتب منظمة العون الألماني بشرق أفريقيا ويتوقع في الساعات القادمة تأكيد مشاركة عدد من الوزراء بدول حوض النيل.

يذكر أن الخرطوم استضافت مؤخرا وزراء الخارجية والموارد المائية لدول حوض النيل الشرقي الثلاث السودان ومصر وإثيوبيا الذين توصلوا إلى وثيقة توافق بينهم اشتملت على مبادئ تحكم التعاون فيما بينهم للاستفادة من مياه النيل الشرقي وسد النهضة الإثيوبي والتغلب على الشواغل والقضايا العالقة التي تؤثر على دولتي المصب السودان ومصر.

وأكد الوزراء المجتمعون حينها في البيان المشترك الذي تلاه وزير الخارجية السوداني على كرتي أنه سيتم رفع الوثيقة التي تم التوافق عليها إلى رؤساء الدول الثلاث في السودان ومصر وإثيوبيا للتصديق عليها تمهيدا لبدء مرحلة جديدة من التعاون المشترك والبناء بين السودان ومصر وإثيوبيا تشمل كافة المجالات.

ووصف حينها الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الدول الثلاث بشأن سد النهضة الإثيوبي بأنه إنجاز مهم مشيرا إلى أن وثيقة الاتفاق بشأن سد النهضة الإثيوبي التي يوقع عليها رؤساء مصر والسودان وإثيوبيا بالخرطوم الإثنين المقبل تعتبر خطوة مهمة ستعود بالمنفعة على دول المنطقة، وأن هذا الاتفاق السياسي سيكون أساسا للتوصل إلى اتفاقيات تفصيلية حول الموضوعات الفنية المطروحة حاليا بين دول حوض النيل الشرقي الثلاث بشأن الاستفادة من سد النهضة الإثيوبي.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements