Advertisements
Advertisements
الخميس 4 مارس 2021...20 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

ترميم قصر البارون

الآثار تبدأ صيانة المصاطب الخارجية بقصر البارون

أخبار مصر عمليات ترميم الأملاح واثار الرطوبة بحوائط قصر البارون
عمليات ترميم الأملاح وآثار الرطوبة بحوائط قصر البارون

محمود عبد الباقي - محروس هنداوي

أعلنت وزارة السياحة والآثار عن بدء حملة  صيانة حوائط أسوار المصاطب الخارجية المحيطة بمبنى قصر البارون إمبان والتى ظهر بها آثار لبعض الرطوبة والأملاح.

وأوضح العميد مهندس هشام سمير مساعد وزير السياحة والآثار لمشروعات الآثار والمتاحف والمشرف على مشروع القاهرة التاريخية، انه تم اليوم الانتهاء من وضع السقالات المعدنية علي المناطق التالفة بـ
قصر البارون من قبل الشركة المنفذة وتحت إشراف المتخصصين بوزارة السياحة والآثار، وجاري اتخاذ الإجراءات الفنية المتبعة لإزالة الأملاح وتهوية الحوائط تمهيدا لعودة طبقات الدهان عقب إنهاء أعمال الصيانة.
 
حوائط قصر البارون
وأكد مساعد الوزير على أن جميع حوائط القصر سليمة وآمنة تماما، والزيارة بالقصر مستمرة دون توقف، وأن الرطوبة التي ظهرت أسفل لحوائط أسوار المصاطب الخارجية المحيطة بمبنى القصر نتيجة قرب هذه الأسوار من الحديقة التي كانت تروى بالغمر في فترات سابقة والذي تم تغييره إلى نظام الري بالتنقيط أثناء مشروع الترميم، كما تم إبعاد المسطحات المزروعة بمسافات آمنة للمحافظة على القيمة الفنية للعناصر الموجودة بالأسوار حتى تمام جفاف التربة ومادة البناء .

وأضاف أنه بسبب تشبع الطبقات الأرضية بالمياه ظهرت بعض الأملاح أسفل الأسوار القريبة من الحديقة ويتم معالجتها أول بأول تباعا حتى انقطاع ظهورها بالطرق الفنية الملائمة.

انتشار الرطوبة بحوائط قصر البارون
وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي تناولوا صورا لقصر البارون ترصد ظهور الرطوبة أسفل حوائط القصر والتي تظهر آثار لنشع بأسفل حوائط أسوار المصاطب الخارجية المحيطة بمبنى قصر البارون.

وأكد العميد المهندس هشام سمير مساعد وزير السياحة والآثار لمشروعات الآثار والمتاحف والمشرف العام على مشروع القاهرة التاريخية، أن حوائط قصر البارون سليمة وآمنة تماما والزيارة مستمرة به دون توقف، وأن ما يظهر أسفل الأسوار عبارة عن بعض الرطوبة والأملاح نتيجة قرب هذه الأسوار من الحديقة التي كانت تروى بالغمر في فترات سابقة.

وأشار سمير إلى أنه أثناء مشروع ترميم القصر، تم تغيير نظام الري المستخدم بالحديقة واستبداله بنظام الري بالتنقيط، كما تم إبعاد المسطحات المزروعة بمسافات آمنة للمحافظة على القيمة الفنية للعناصر الموجودة بالأسوار حتى تمام جفاف التربة ومادة البناء.

وأضاف أنه بسبب تشبع الطبقات الأرضية بالمياه ظهرت بعض الأملاح أسفل الأسوار القريبة من الحديقة ويتم معالجتها أولا بأول تباعا حتى انقطاع ظهورها بالطرق الفنية الملائمة.

وأشار مساعد الوزير إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة فور ظهور الأملاح، ويعمل حاليا فريق العمل من أطقم المهندسين التابعين للوزارة وشركة المقاولون العرب على أعمال إزالة الأملاح وتهوية الحوائط.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements