رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"ترك رسالة لنجله".. تفاصيل انتحار مواطن بالشرقية بسبب "قرض البنك"

تفاصيل انتحار مواطن
تفاصيل انتحار مواطن بالشرقية بسبب "قرض البنك"
Advertisements
شهدت مدينة العاشر من رمضان محافظة الشرقية واقعة مؤسفة بعدما أقدم مواطن على الانتحار عن طريق شنق نفسه بحبل في مروحة السقف بسبب مروره بضائقة مالية تحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.


ترك رسالة لنجله
تلقى اللواء إبراهيم عبد الغفار مدير أمن الشرقية إخطاراً من قسم شرطة ثان العاشر من رمضان بتلقيه بلاغا من عمليات النجدة بانتحار شخص بالحي العاشر.

انتقل مأمور وضباط القسم وبالفحص تبين وجود جثة المدعو "م.ال" 53 عام داخل محل سكنه معلق من رقبته بحبل مثبت بمروحة السقف مرتديًا كامل ملابسه.

وتبين من التحريات أن المتوفى كان يعاني ضائقة مالية وحصل على قرض من إحدى البنوك قدره 70 ألف جنيه وفشل في سداده دفعته للإقدام على الانتحار كما تم العثور على رسالة بخط يده لنجله تفيد بانتحاره.

وجرى نقل الجثة لمشرحة المستشفى وتم التحفظ عليها تحت تصرف النيابة العامة.

ربة منزل تتخلص من حياتها
وأقدمت ربة منزل في العقد الثالث من عمرها في وقت سابق على الانتحار حيث ألقت بنفسها من فوق سطح منزلها بقرية ملامس مركز منيا القمح  بسبب مرورها بحالة نفسية سيئة حزنا على وفاة والدها منذ 6 سنوات.

بلاغ بالواقعة
تلقى مدير أمن الشرقية إخطارا من اللواء عمرو رؤوف مدير المباحث الجنائية يفيد ورود بلاغ من أهالي قرية ملامس التابعة لمركز منيا القمح بالشرقية بانتحار ربة منزل بإلقاء نفسها من الطابق الثالث بمنزلها بالقرية.

حزنا على والدها 
وعلى الفور انتقلت قوة من مركز الشرطة وسيارة الإسعاف وتبين صحة الواقعة ومصرع "إسراء.س"، 30 عاما، بإلقاء نفسها من أعلى منزلها.

وتبين أنها كانت تعاني حالة نفسية سيئة منذ وفاة والدها قبل 6 سنوات وفشلت في الخروج من تلك الحالة.

وتم التحفظ على الجثة بمشرحة المستشفى المركزي تحت تصرف النيابة وجار تحرير المحضر اللازم بالواقعة واستكمال الإجراءات القانونية اللازمة المتخذة في مثل تلك الوقائع.

وكانت محافظة الشرقية شهدت قصة مأساوية بعدما أقدم شابان على التخلص من حياتهما بعد أيام قليلة من وفاة والدهما.

تلقى مدير المباحث الجنائية إخطارا بورود بلاغ من أهالى قرية المجازر التابعة لمركز منيا القمح بالعثور على جثتي شقيقين داخل منزلهما بالقرية.

وبالانتقال للأجهزة الأمنية تبين قيام "شقيقين توأم" 19 عاما، بالتخلص من حياتهما شنقا داخل منزلهما لمرورهما بأزمة نفسية بعد وفاة الأب.

انتحار شقيقين بالشرقية
وتم نقل جثث المتوفين لمشرحة مستشفى منيا القمح المركزي تحت تصرف النيابة العامة وتحرر محضر بالواقعة وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالها.

وفي واقعة أخرى، شهدت إحدى قرى مركز منيا القمح في وقت سابق تشديدات أمنية مكثفة بعد مقتل رجل خمسيني على يد آخر بعزبة عيسى.

وكان مأمور مركز شرطة منيا القمح تلقى إخطارا بورود إشارة من مستشفى منيا القمح المركزي بوصول" محمد. م. م. ع" 59 عاما (موظف) مقيم عزبة عيسى التابعة لدائرة المركز مصابا بكسر في الجمجمة وفاقد الوعي تماما وتوفي متأثرا بجروحه الخطيرة (ادعاء تعدي آخرين).

وبانتقال الأجهزة الأمنية بقيادة رئيس مباحث المركز ومعاونيه والقوة المرافقة له لمكان الواقعة.

وبإجراء التحريات وسؤال الجيران تبين قيام جاره يدعى "محمد. ك. ح" 26 عاما عاطل بالتعدي عليه بالضرب بعصا خشبية "شومة" بالعزبة بعد نشوب مشادة لفظية بينهما بعد خروج المجني عليه من المسجد لأداء صلاة العشاء، وذلك بسبب خلافات الجيرة وأسفرت عن مصرع الموظف.

وتمكنت القوات من ضبط المتهم وأقر بارتكابه الواقعة قائلا: "المجني عليه دائما كان يهينني ويسبني ويجرح كرامتي أمام الجيران.. وجيبت آخري معاه وريحت الناس من شره".

وتم التحفظ على جثة المتوفى بثلاجة مشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة وتحرر محضر بالواقعة، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالهم وتولت النيابة العامة التحقيقات.

وكان اللواء إبراهيم عبد الغفار مساعد الوزير مدير أمن الشرقية تلقى إخطارا في وقت سابق بالعثور على جثة "محمد. و. ال" 20 عامًا سائق توك توك، مقيم بعزبة الحمسي الأسدية مذبوحًا أسفل كوبري منشأة العباسية وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية للمكان المشار إليه.

وتحفظت النيابة العامة بجنوب الشرقية على كاميرات المراقبة في واقعة العثور على جثة الشاب وتفريغها لكشف ملابسات الحادث كما استدعت عددا من شهود العيان لسماع أقوالهم حول الواقعة.

وجرى تشكيل فريق بحث جنائي على أعلى مستوى بالتنسيق مع فرع الأمن العام بالمحافظة، وتم التوصل لمرتكبي الجريمة البشعة وهم "حسين. ال. م" 26 عاما (المتهم الرئيسي أقر بارتكابه الجريمة بمفرده عقب استدراجه المجني عليه ناحية كوبري العباسة).

ضبط مرتكبي الجريمة
كما تم ضبط شريكه ويدعي "جمال. س. أ" 23 عاما (تم رصده أثناء بيع المسروقات) و"محمد. ح. ع" وشهرته "تناحة" 26 عاما (قام بشراء الهاتف المحمول من المتهم الرئيسي ولم يبلغ الجهات الأمنية).

وتمكنت القوات من ضبط المتهمين وتحرر محضر بالواقعة وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالهما وبالعرض على النيابة العامة بإشراف المستشار محمد الجمل المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية أمرت بحبسهما مع التجديد لهما في الموعد القانوني.

وفي واقعة أخرى تمكن قطاع الأمن العام برئاسة اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية في وقت سابق من ضبط مرتكبي واقعة مقتل قائد مركبة "توك توك" والاستيلاء على المركبة بالشرقية.  

وكان مركز شرطة ههيا بمديرية أمن الشرقية تلقى بلاغا بالعثور على جُثة لأحد الأشخاص بقطعة أرض زراعية بقرية العدوة بدائرة المركز والعثور بجوارها على سلاح أبيض "كتر".

وتوصلت تحريات فريق البحث المشكل برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الشرقية إلى تحديد شخصية المجني عليه (سائق مركبة "توك توك" مُقيم بدائرة المركز)، وأن وراء ارتكاب الواقعة (شخصين، مقيمين بدائرة المركز).
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية