Advertisements
Advertisements
الجمعة 5 مارس 2021...21 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

وصلت إيراداته لـ 2 مليون جنيه.. أسباب تصدر فيلم وقفة رجالة شباك التذاكر

ثقافة وفنون فيلم وقفة رجالة
بوستر فيلم وقفة رجالة

رضا عبدالنبي

حالة من الجدل حول فيلم وقفة رجالة بعد تحقيقه لطفرة في الإيرادات تخطت المليون و700 ألف جنيه في أول 5 أيام من عرضه، على الرغم من أن أبطال العمل الرئيسيين ليسوا من نجوم الصف الأول في شباك التذاكر.

عدد من العوامل مجتمعة جعلت من فيلم وقفة رجالة، عمل فني متكامل وناجح على المستويين الفني والجماهيري، خاصة أنه في ظل الجو العام بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، مما أصاب الجو العام بحالة أشبه بالإحباط والتي قد تصل لدى البعض للإكتئاب، مما جعل عمل فني ذو طابع كوميدي يستقطب الشريحة الأكبر من المجتمع، نوعية الفيلم الكوميدية فقط كفيلة لجذب الجمهور في العرض الأول، ولكن في حالة إذا لم يقدم الفيلم المادة المرضية جماهيريًا فلن يحقق الإيرادات المرجوة منه.

أبطال العمل، رغم أنهم ليسوا من الذين إعتادهم الجمهور في تصدر أفيشهات الأفلام أو الأعمال الفنية ككل كنجوم صف أول، إلا ان كل منهم حالة فنية منفردة لها جمهورها الذي يثق فيما يقدمه، خاصة أن كل من الفنانين، ماجد الكدواني، سيد رجب، بيومي فؤاد، وشريف دسوقي، له خلفية جماهيرية بأنه يستطيع تقديم أكثر من لون فني متنوع ما بين الدرامي والتراجيدي والكوميدي في نفس العمل، ووجودهم مجتمعين خلق حالة من الإنطباع المرضي سبق المشاهدة.

أبطال فيلم وقفة رجالة
العامل الثاني وهو قصة الفيلم، والتي تدور حول 4 أصدقاء جميعهم فوق سن الخمسين عامًا وتربطهم صداقة قديمة، وهم ماجد الكدواني ويلعب دور رجل أعمال يدعى شهدي، أعزب يعيش الحياة وكأنه شاب لم يتجاوز الثلاثين، بيومي فؤاد ويجسد شخصية القبطان العزايزي، وتقوم بدور زوجته الفنانة صفاء الطوخي، ومن أحداث الفيلم تظهر حياته الزوجية مثال للروتين والبرود الأسري الذي ينشأ بين أي زوجين مع مرور الوقت، شريف الدسوقي ويجسد شخصية موظف يدعى حسين، ذلك الموطف الذي لم يتعدة تواجده وسط أسرته سوى للإنفاق عليهم فقط وكأن وجوده مرتبط بما ينفقه على زوجته وبناته وأزواج بناته من أموال فقط، والأخير هو سيد رجب ويلعب دور الصديق الرابع الذي يقع في ضائقة نفسيه تستدعي تواجد أصدقائه بجواره للتخفيف عنه بالسفر لأحدى المنتجعات السياحية، فتواجد الأربع شخصيات أو أصدقاء بتلك التنويعة المختلفة جعلت أبطال العمل ممثلين لأربع شرائح مختلفة سواء إجتماعيًا أو إقتصاديًا في المجتمع، الأمر الذي يجعل كل مشاهد على حدة يجد في نفسه أو فيمن يعرف أحد أبطال العمل.



أحداث فيلم وقفة رجالة
العامل الثالث وهو التركيبة الدرامية أو الحبكة في الفيلم وسير الأحداث، لجأ صناع الفيلم أو بالأحرى مؤلف العمل، هيثم دبور، لإتباع أسلوب أشبه ما يكون بالمجازفة، في تقسيم الفيلم لجزئين كل جزي يسير بوتيرة ونمط مختلف عن الجزء الآخر، فمقولة أن «الإنطباع الأول يدوم»، وارد جدًا ان تتحقق في الحياة اليومية والعملية، ولكن في عالم الفن ولدى المشاهد العادي الأمر مختلف تمامًا فالباقي هو الإنطباع الأخير، وآخر ما يتذكره المشاهد من الفيلم أو العمل الفني هو المصاحب للجمهور بعد مغادرة دور العرض أو السينمات، وهذا ما اعتمد عليه صناع الفيلم، بجعل النص الأول منه مجرد تمهيد للأحداث والكوميديا بشكل وإيقاع بطيء كـ «فرش» للأحداث فيما بعد، فبدا النص الأول من الفيلم قليل الأحداث والافيهات والكوميديا، ولكن بمجرد بدء النص الثاني بعد الدقيقة الـ 45 تبدأ الأحداث تتسارع ومعدلات الكوميديا تتزايد، الأمر الذي انصب في صالح إيرادات وقفة رجالة.



كوميديا فيلم وقفة رجالة
العامل الرابع، كان من خلال إرضاء جميع الأذواق في نوعية الكوميدية المقدمة، سواء من خلال الكوميديا اللفظية المتمثلة في الإفيهات للأصدقاء الأربعة ومعهم الكوميديان الشاب الفنان محمد سلام، أو كوميديا الموقف، أو حتى الكوميديا البصرية، وذلك النوع الأخير، قليل التواجد في كثير من الأعمال ذات الطابع الكوميدي، فكبرى الأعمال الكوميدية تستجلب ضحك المشاهد من خلال النوعين الأول والثاني، أما الإعتماد على الديكور أو الشكل المضحك من الملابس والإكسسوار، دون أي جملة حوارية معادلة صعبة التحقيق في الكثير من الأعمال والتي تحققت بكفاءة عالية في فيلم وقفة رجالة.



قصة فيلم وقفة رجالة
العامل الخامس والأخير، وهو موضوع الفيلم أو العمل، الكثير من الأعمال الفنية الكوميدية، تعرض الضحك لمجرد الضحك ليس إلا، ولكن أن تقدم قضية وموضوع مغلف بالكوميديا الخفيفة غير المبتذلة، خاصة في النصف الثاني من الفيلم، أشبع رغبة الجمهور من الكوميديا والقصة والموضوع المقدم والرسالة المرادة من العمل الفني.

فيلم وقفة رجالة تدور أحداثه في قالب كوميدي حول مجموعة من الأصدقاء الذين يجتمعون بعد سنوات لمساعدة أحدهم في الخروج من ورطة كبيرة، وتتطوّر الأحداث لتقودهم للسفر إلى إحدى المدن الساحلية، الفيلم من إخراج: احمد الجندي، تأليف: هيثم دبور، وبطولة كل من، سيد رجب، ماجد الكدواني، بيومي فؤاد، شريف دسوقي، أمينة خليل، محمد سلام، وسوسن بدر (ضيف شرف).

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements