رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

راندا البحيري تعتذر عن نصيحتها للرجال "سايس مراتك علشان الجو ملبش" | فيديو

فيتو
Advertisements
قالت الفنانة راندا البحيري: "إن ما كتبته عبر حسابي الشخصي على موقع فيس بوك، وقلت فيه نصيحة للرجال المتجوزين، سايس مراتك يا معلم علشان الجو ملبش اليومين دول، جاء تعليقًا على انتشار العنف الأسري وانتشار جرائم القتل الغريبة على المجتمع المصري لكني فوجئت بانقسام بين المتابعين فهذا هم يضحك.


وأضافت فى مداخلة هاتفية لبرنامج "الثامنة مساء" تقديم الإعلامي محمد الغيطي، المذاع على فضائية "الصحة والجمال"، أن الشعب المصري مشهور بخفة دمه ويسعى لتحويل الأزمات إلى نكتة، متابعة: "أعتذر عما كتبته على حسابي الشخصي بموقع فيس بوك، لأن هناك مَن قابل الموضوع بسخرية".


وأوضحت أن هناك حوادث قتل انتشرت فى الفترة الأخيرة لم يسمع عنها أو يشاهدها المجتمع المصري من قبل، مشيرة إلى أنه يجب نشر الوعي  المجتمعي، بالإضافة إلى أن هناك بعض الأعمال الفنية التى تم عرضها فى فترة زمنية مضت كانت تشجع على أعمال العنف الأسري من خلال التقليد.

وكانت الفنانة راندا البحيري وجهت عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، رسالة تحذير ونصيحة للأزواج.

وكتبت، في منشورها التحذيري: "نصيحة للرجالة المتجوزين.. سايس مراتك يا معلم علشان الجو ملبش اليومين دول"، وقوبلت بنوع من الانقسام في التعليقات بين الغضب والسخرية.

موقف الرجال من نصيحة راندا البحيري
تفاعل عدد كبير من متابعي راندا البحيري، مع منشورها، خصوصًا الرجال، إذ جاء من بين التعليقات: «على فكرة مينفعش نستهزأ باللي حصل ده، لو حد قريبك مش هتتكلمي كده، ربنا يهدينا جميعًا»، «والله يا راندا يا حبيبتي أنا جزار وخفت، لدرجة أني شلت كل السواطير والآلات الحادة، وبقيت أفطر بره كمان»، و«اللي مراته عاوزة زيادة في المصروف مفيش مشكلة، زود وربنا يعينك، واللي في مشاكل بينه وبينها، يحاول يلم الدنيا شوية على قد ما يقدر».

وتواصلت التعليقات: «الجو لبش يا إخونا اليومين دول، ربنا يسترها عليكوا»، «هي الحاجات دي فيها هزار، سيبوا الناس في حالها، وحطوا بس لو مرة نفسكم مكان الناس دي، ربنا يرفع البلاء عننا جميعا، وربنا يرحمنا برحمته، الموضوع يحزن ومش محتاج لأي هزار، ربنا يلطف بينا جميعا»، «يا ست رانيا يعوض ربنا على الرجالة، خلاص ميقدروش دلوقت من القلق وقلة النوم من الخوف».
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية