Advertisements
Advertisements
الإثنين 1 مارس 2021...17 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

مجرد سؤال!

مقالات مختارة 1004
خبر اجتماع سداسى حول السد الإثيوبى بين وزراء خارجية ورى مصر والسودان وإثيوبيا، هو خبر ليس جديدا، فقد سبق أن تكرر كثيرا فى السنوات السبعة السابقة، لآن إثيوبيا تدخل مفاوضات السد بنية استهلاك الوقت وإجهاض فرص التوصل إلى اتفاق معنا نحن والسودان حول قواعد ملء وتشغيل سدها..

لرغبتها فى السيطرة على مياه النيل الأزرق والتحكم فيها، رغم أنه نهر دولى وليس نهرا إثيوبيا.. لكن مع ذلك فإن هذا الخبر ذكرنى بخبر آخر يتعلق بالحرب الدائرة الآن داخل إثيوبيا بين حكومتها والجبهة الشعبية لقبيلة تيجراى التى كانت تسيطر على حكم إثيوبيا قبل تولى آبى أحمد رئاسة الحكومة الإثيوبية فى عام ٢٠١٨,,

وهو خبر كان يتضمن تصريحا لوزير خارجية الشقيقة الإمارات يدعم فيه موقف الحكومة الإثيوبية فى حربها ضد جبهة تيجراى، ومعها إريتريا التى تساند آبى أحمد هى الأخرى وتتهمها الجبهة أنها شاركت فى القتال الدائر الآن بينها وبين قوات الجيش الإثيوبى.. فقد آثار ذلك فى نفسى سؤالا يؤرق الصدر حول موقف عدد من الدول العربية الخليجية فى دعم الشقيقة الأكبر مصر فى أزمة السد الإثيوبى، خاصة التى لها نفوذ لدى إثيوبيا ، سواء كان نفوذا اقتصاديا أو غير اقتصادى..
 
لا ننتظر إثيوبيا!

نعم لقد أصدرت هذه الدول تصريحات تؤيد فيها مصر فى أمر التوصل إلى اتفاق مع إثيوبيا خاص بملء وتشغيل السد الإثيوبى، وأيدت أيضا البيانات التى تبنتها جامعة الدول العربية حول هذا الأمر، لكن كان المنتظر من هذه الدول أكثر من ذلك، وتحديدا استخدام نفوذها لدى إثيوبيا لتليين موقفها وحثها على إبرام الاتفاق الذى تدور حوله المفاوضات منذ سبعة أعوام مضت ..

وكثير من المصريين يتساءلون لماذا لم يحدث ذلك، رغم أن مياه النيل هى قضية حياة لمصر وأهلها وخطر حرمانهم من هذه المياه لا يقل عن خطر جماعة الإخوان الإرهابية بالنسبة لهم وهو الخطر الذى انتفض الأشقاء العرب لمواجهته معنا لأنه كان يهددهم أيضا، بل إن خطر حبس مياه النيل عنا يفوق خطر إرهاب الإخوان. ولذلك نحن ننتظر من هؤلاء الأشقاء مساندة أكبر لنا فى مواجهة تلك الأزمة، خاصة وأن أى ضرر بِنَا سوف يصيبهم أيضا، ولن يحميهم نفوذهم لدى إثيوبيا من ذلك الضرر بالطبع .       
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements