Advertisements
Advertisements
الخميس 15 أبريل 2021...3 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

شهادة للسيسي لا نحتاجها!

مقالات مختارة 122
ترامب يعلن إن رئيس مصر يشتري أسلحة روسية بأموال "المعونة الأمريكية"! نتذكر الأن كل البرامج التلفزيونية والاذاعية التي سألتنا قبل فترة عن تصريحات الرئيس ترامب مدحا في الرئيس السيسي وكانت اجاباتنا واحدة وهي "شكرا جزيلا له لكننا لسنا في حاجة لشهادة في رئيسنا من أحد.. شعبنا وحده - ووحده فقط -  الذي له حق تقييم رئيسه"!

الآن نتوقف عند التصريح.. الذي رآه البعض -ممن يحملون الجنسية المصرية- يدين مصر! ويستعجلون التدخل في شئونها! ويرونه تحميلا مبكرا للرئيس بايدن بالأزمات مع مصر! وسعداء لذلك بشدة! ورغم خيبات الأمل التي نتوقعها لهؤلاء ممن يعيشون في هيستريا دائمة دون أجازات ولا إستراحات تحفظ لهم صحتهم إلا إننا وبعيدا عنهم أو حتي بشبهة مناقشتهم وتوجيه رسايل لهم إلا إن تصريح ترامب - مشكورا عليه ولكننا لا نحتاج إليه- شهادة للرئيس السيسي الذي يصر علي التوجيه الأمثل لأي موارد تتاح لبلده وشهادة له..

وهو يصر علي تنويع حقيقي لمصادر السلاح وليس تنويعا شكليا رمزيا لا يؤدي الهدف من السعي الذي يريد الرئيس السيسي الوصول إليه وهو بناء جيش قوي لا يمتلك أسلحة دفاعية فقط قادرة علي رد أي عدوان علي الحدود وإنما قادرة علي حماية مصالح مصر في أي مكان تتواجد فيه !

عيد النصر وجريمة "الإخوان" !

يا سادة.. انتهي من سنين المصطلح العبيط القاصر للأمن القومي (سامح الله من قزم دور مصر) الذي يقول بحماية حدود البلاد.. أمريكا في كل مكان بالعالم لحماية أمنها القومي وروسيا موجودة في سوريا لأمنها القومي وإيران في اليمن ولبنان وغيرها لما تراه أمنها القومي وتركيا في سوريا وليبيا والعراق لما تراه أمنها القومي..

 ومصر استطاعت في سنوات قليلة منذ 2014 بناء جيش قادر علي الفعل تخلص ونهائيا من المصدر الرئيسي للسلاح وتخلصت مصر معه من ارتباطات إمتدت في فترات سابقة لا يصح أن تستمر.. ولم يكن يصح أن تكون من الأساس !
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements