Advertisements
Advertisements
الأحد 18 أبريل 2021...6 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الحكومات العصرية.. ومواصفات الوزير الناجح

مقالات مختارة 806
الحكومات التي لم تساير تغيرات العصر ستقل قدرتها تدريجيا على تلبية احتياجات شعوبها، وبالتالي قد تفقد ثقة شعوبها التي ينتابها شعور بأنها حرمت من حقوقها التي يكفلها لها القانون.. الحكومة الناجحة هي التي تنتهج مسايرة العصر الحديث بحيث تكون أكثر دراية بالتكنولوجيا والأنظمة المتطورة، وتعتمد على جمع وتحليل البيانات وتكون أكثر ارتباطا وتفاعلا مع العالم، وتدرك أن من حق شعوبها التنمية الشاملة والمستدامة والمتواصلة والناجحة..


الدولة المصرية عانت من تعدد الحكومات منذ أحداث يناير ٢٠١١ وشاهدنا حكومات تسيير أعمال وأخري تم تشكيلها ورحلت في هدوء دون أن تحقق نجاحات، وأيضا وزراء تم تعيينهم في حكومات لمدة شهور قليلة، وكأن قرار تعيينهم لم يخضع لمعايير وضوابط تم وضعها من قبل رئيس الحكومة، مما يعني أن هناك ثغرة في تكليف الوزراء بتولي الحقائب الوزارية يجب مراعاتها حفاظا على الصالح العام..

الصيد الثمين!

الوزير الناجح هو القادر على تنفيذ برنامج وزارته ولديه رؤية تشمل كل المجالات ذات العلاقة بأداء عمله، وأيضًا رؤية سياسية واضحة وإستراتيجية عمل صادق، وأيضا القيادة بالمفهوم العلمي الدقيق للقيادة وعدم اتخاذ القرارات بناء على نزعة شخصية أو استجابة لدواع حزبية ضيقة على حساب المصلحة العليا للدولة.. تلك هي الحكومات العصرية في أرقي صورها وتلك هي مواصفات الوزير في دولة المؤسسات التي تنشدها الشعوب، لأن رقي الدول وتطورها ورخاءها يأتي من خلال نجاح حكوماتها..

ولكن لابد أن نحذر من تغيير الحكومات وأيضا الوزراء من خلال التعديلات الوزارية، لأنه لا يصب في الصالح العام إلا إذا كان الوزير غير قادر على العطاء ونظرته للمستقبل محدودة، وإن كان هذا يتحمله في المقام الأول من قام بترشيحه لتولي حقيبة وزارية دون أن يعرف إمكانيات من تم اختياره.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements