رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"المجمعات الاستهلاكية" سلاح الدولة لمواجهة ارتفاع الأسعار.. حل أزمة ارتفاع البيض واللحوم الطازجة.. أسعار السكر والزيت بتخفيضات 25 %

الدكتور علي المصيلحي
الدكتور علي المصيلحي وزير التموين

تواجه وزارة التموين والتجارة الداخلية ارتفاع أسعار السلع في الأسواق المحلية من خلال طرح كميات كبيرة من السلع الغذائية داخل المجمعات الاستهلاكية التي تعتبر سلاح الدولة في مواجهة موجة الغلاء وجشع واستغلال التجار. 

لم تكتفي وزارة التموين بطرح كميات كبيرة من السلع الغذائية داخل المجمعات الاستهلاكية فقط، وإنما تعمل على زيادة المعروض من السلع بأسعار مخفضة للمواطنين عن الأسواق الخارجية. 

وتحرص وزارة التموين على زيادة منافذ  توزيع السلع أمام المواطنين، سواء من خلال المنافذ التابعة للوزارة وكذلك المعارض السلعية بالمحافظات، التي تواجه بها زيادة الأسعار غير المبررة داخل الأسواق في بعض السلع. 

 

المجمعات الاستهلاكية 

 

وتقوم وزارة التموين بطرح كميات كبيرة من السلع  الغذائية بفروع المجمعات الاستهلاكية والبالغ عددها 1300 مجمع استهلاكي بأسعار مخفضة سواء لأصحاب البطاقات التموينية أو المواطن غير الحاملين للبطاقات التموينية، حيث يتم طرح جميع أنواع السلع الغذائية وكذلك اللحوم والخضروات، بأسعار تقل عن مثيلاتها في الأسواق الخارجية بنسبة تتراوح من 20 % إلى 25 % تقريبا. 

و تدخلت ‏وزارة التموين في  حل أزمة ارتفاع سعر كرتونة البيض، والتي بلغ سعرها 80 جنيه. 

وفي تحرك سريع، قامت الوزارة بطرح كميات كبيرة من اطباق البيض بالمجمعات ‏الاستهلاكية بسعر 62 جنيه، حيث يتم ضخ كميات مناسبة بكل ‏مجمع استهلاكي طبقا للطلب عليه بالمجمع الموجود في المكان، مضيفة أن ‏الكميات المتعاقد عليها في ازدياد طبقًا لطلب المواطنين ايضاَ.‏

وتم توجيه الشركة القابضة للصناعات الغذائية بضرورة توفير كل احتياجات المواطن من بيض المائدة، حيث  يتلقى وزير التموين  يوميا تقريرا من الشركة القابضة حول عمليات الضخ اليومي للبيض ونسب الطرح في كل مجمع استهلاكي.

 

وأوضحت وزارة التموين أن الشركة القابضة تعتمد في نسب التوزيع على الكثافة السكانية بجوار كل مجمع استهلاكي وعمليات الإقبال من المواطنين، مؤكدة أنه حال زيادة الإقبال في منطقة معينة على شراء البيض يتم زيادة الكمية المطروحة في المجمعات الاستهلاكية لتلبية احتياجات المواطن منه. 

 

وسبق أن طرحت وزارة التموين البيض بالمجمعات الاستهلاكية بعد  أزمة ارتفاع سعره منذ ثلاثة شهور بأسعار مخفضة، وساهمت في خفض سعره داخل الأسواق.

 

أسعار اللحوم داخل المجمعات 

 

وتقوم وزارة التموين بضخ كميات كبيرة من اللحوم الطازجة والمجمدة داخل المجمعات الاستهلاكية،وذلك لمواجهة ارتفاع الأسعار في الأسواق المحلية، حيث بلغ سعرها نحو 200 جنيه. .

بينما تقوم الوزارة بطرح اللحوم بأسعار تقل عن مثيلاتها بالأسواق بنحو 30 %، حيث بلغ سعر كيلو اللحم  السوداني المبرد داخل منافذ المجمعات الاستهلاكية بسعر 115 جنيها كما، أما  اللحوم المجمدة البرازيلي بسعر 90 جنيها  ، أما اللحوم المجمدة المفروم زنة  500 جرام بسعر 57.5 جنيه.

وأكدت وزارة التموين والتجارة الداخلية،  وجود مخزون استراتيجي جيد من جميع السلع الغذائية واللحوم، لافتة إلى تجديد التعاقدات مع الجانب السوداني بشأن توريد شركة اتجاهات السودانية اللحوم الحية إلى القابضة للصناعات الغذائية، لضخها إلى منافذ المجمعات الاستهلاكية بأسعار تنافسية تقل عن السوق الحر حوالى 20%، وذلك لمدة عامين قادمين.

 

وتبدأ فترة التعاقد المبرم بين وزارة التموين والتجارة الداخلية والجانب السوداني اعتبارا من يناير 2023، وتستمر مدة العقد حتى نهاية ديسمبر 2023، لضمان تدفق اللحوم الحمراء إلى منافذ المجمعات الاستهلاكية، ومن ثم إتاحة السلعة بأسعار عادلة، ومنع الاحتكار.

 

وتستمر القابضة الغذائية في ضخ كميات كبيرة من اللحوم الطازجة والمجمدة يوميا إلى منافذ المجمعات الاستهلاكية، لبيعها للمستهلك بأسعار تنافسية، لتلبية احتياجات المواطنين

 

أسعار السلع التموينية 

 

أما بالنسبة للسلع الغذائية، فتقوم وزارة التموين بطرحها داخل المنافذ التموينية سواء داخل المجمع أو البقالين التموينيين بأسعار مخفضة تقل عن مثيلاتها بنحو 25 %، وجاءت أسعارها كالآتي: 

جاءت أسعار السلع التموينية خلال شهر أغسطس كالآتي:

سكر معبأ 1 كيلو بسعر 10.5 جنيه

زيت خليط 800 مللي بسعر 23 جنيها

أرز معبأ 1 كيلو بسعر 10 جنيهات

مكرونة 800 جرام بسعر 10.5 جنيه

مكرونة 400 جرام بسعر 5.25 جنيه

عدس مجروش 500 جرام بسعر 11 جنيها

فول معبأ 500 جرام بسعر 7.50 جنيه

مسلی صناعی 800 جرام بسعر 24 جنيها

شای ناعم 40 جرام بسعر 3.5 جنيهات

 

الاحتياطي الاستراتيجي من السلع 

 

وأكدت وزارة التموين أن الاحتياطي الاستراتيجي من القمح يكفي 6 شهور، والزيت يكفي 6 شهور والسكر 7 شهور، والأرز يكفي 3.5 شهر، وهو ما يؤدي إلى مواجهة ارتفاع الأسعار داخل الأسواق بزيادة المعروض من السلع. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية