رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إحنا مش آلة.. المحترفون بالدوريات الكبرى يتذمرون من المباريات المتتالية

إرهاق لاعبي كرة القدم
إرهاق لاعبي كرة القدم
Advertisements

أجرى اتحاد اللاعبين المحترفين، استطلاعًا يشير إلى أن 87 في المئة من لاعبي كرة القدم المحترفين يفضلون وضع حد لعدد المباريات المتتالية للتخفيف من عبء العمل الثقيل عليهم، قائلين: "نحن رياضيون ولسنا آلات".

وأظهر الاستطلاع، الذي شمل 1055 لاعبا و92 خبيرا في الأداء، ونُشر أمس الخميس أن كلتا المجموعتين، المؤيدة لذلك والمعارضة له، تدعمان إجراءات جديدة من شأنها أن تضمن حدا أدنى لعطلة نهاية الموسم وتحد من تكرار المباريات المتتالية أي تلك المباريات التي يفصل بينها أقل من خمسة أيام راحة.

وكان من بين اللاعبين الذين شملهم الاستطلاع مجموعة ينتمون لبطولات الدوري في إنجلترا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، وقال 50 في المئة منهم إنهم تعرضوا لإصابات بسبب جدول مباريات مضغوط.

وفي غضون ذلك، قال 40 في المئة: إن الجدول المزدحم أثر على صحتهم العقلية، وقال 50 في المئة إن ناديهم أو منتخبهم الوطني تسبب في اختصار مدة العطلة التي يحصلون عليها.

وقال أرتورو فيدال؛ لاعب وسط تشيلي الذي يمثل لاعبين من الأمريكتين: "السفر الدولي لمسافات طويلة يضع ضغوطا على صحة وأداء العديد من اللاعبين بسبب التغيرات المفاجئة في المناخ والمناطق الزمنية". "قطع بعض اللاعبين أكثر من 200 ألف كيلومتر في المواسم الثلاثة الماضية.. وهذا يماثل السفر حول العالم خمس مرات".

وأظهر التقرير أنه في نهاية العام 2020، خاض لاعب خط الوسط الكرواتي لوكا مودريتش 24 مباراة متتالية؛ أي أربع مرات أكثر من الحد الأقصى الموصى به.

وقال أكثر من 72 في المئة: إن عدد المباريات المتتالية يجب أن يقتصر على أربع مباريات، بينما قال نصفهم إنه يجب فرض توقف إلزامي بعد ثلاث مباريات.

ووجد التقرير أن الخبراء المتخصصون في الأداء العالي يدعمون آراء اللاعبين بأن العدد الحالي للمباريات في عالم كرة القدم على صعيد بطولات النخبة والتي تقام دون وضع لوائح وقائية يشكل مخاطر على الصحة العقلية والبدنية للاعبين.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية