رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

علاء مبارك: المنتخب يحتاج إلى روح.. وحسام حسن يأخذ فرصته

علاء مبارك
علاء مبارك
Advertisements

كشفت مناقشة ساخنة جرت بين علاء مبارك، نجل الرئيس الراحل حسني مبارك، وبين متابعيه، عن رغبتهم في أن يتولى تدريب المنتخب المصري حسام حسن، ليؤكد علاء أن المنتخب يحتاج إلى روح، وطالب بعودة طارق حامد، واصفًا جيل المنتخب الذي حصل على بطولات إفريقيا 3 مرات بالجيل الذهبي. 

مناقشات ساخنة ضد كيروش

وكان علاء مبارك علق على هزيمة منتخب مصر أمام نيجيريا قائلًا: "لابد من مدرب وطني للمنتخب، كيروش نجح بامتياز في رفع ضغطنا، غير صالح لقيادة المنتخب".
وعندما سأله أحد متابعيه قائلًا: "ترشح مين؟ بصراحة أنا مش لاقي حد معين".
فرد علاء مبارك: "الكابتن حسام ياخد فرصته. المنتخب محتاج روح، والشناوى انقذنا من هزيمة تقيلة".
وهنا علق أحد المتابعين قائلًا: "بصراحة المنتخب كان في دعم معنوي جامد اوي لذلك شوفنا إنجاز تاريخي في الفترة دي تكسب إيطاليا وتعمل ماتش رائع مع البرازيل وتاخد أفريقيا ٣ مرات كنا بنيمها من المغرب".

الجيل الذهبي

فرد علاء مبارك: "لا مقارنة بالجيل الذهبى صاحب الثلاث بطولات المتتالية، لكن لدينا الآن لعيبة جيدة المشكلة فى سوء الاختيار وتوظيف اللاعبين" .
وهنا قال أحد المتابعين: "أتمنى يتعمل هشتاج بإقالة كيروش قبل مباراة غينيا وتعيين حسام حسن لحد ما نخلص أفريقيا على الأقل".
فرد علاء مبارك:"خطأ كبير أن تقوم بتغيير مدرب أثناء بطولة، إن شاء الله نعوض فى القادم أقل شيء مركز ثانى فى المجموعة إن شاء الله".

وهنا قال أحدهم: "ينفع تغيير المدرب حاليا واستدعاء لاعبين من مصر زي محمد هاني وقفشه وأحمد رفعت".
فعلق علاء مبارك: "وطارق حامد".

يذكر أن منتخب مصر خسر أمام نظيره منتخب نيجيريا، بهدف نظيف، في اللقاء الذي جمع الفريقين على إستاد رومدي أدجيا في افتتاح مواجهات الجولة الأولى بالمجموعة الرابعة ببطولة أمم أفريقيا المقامة حاليًّا في الكاميرون.

منتخب مصر

وسجل هدف الفوز لمنتخب نيجيريا لاعبه كيليتشي إيهيناتشو، الذي وصف بالخطير، في الدقيقة 30 من عمر اللقاء، بتسديدة قوية سكنت على يسار محمد الشناوي.

وكانت خطورة هجمات المنتخب النيجيري شكلت عبئًا ثقيلًا على دفاع منتخب مصر، ولم ينفذ منتخب مصر جملة هجومية واحدة على مدى الـ 90 دقيقة، وقدم أداءً عشوائيًّا طوال المباراة فيما تأثر أداء محمد صلاح واختفى تمامًا بسبب الرقابة اللصيقة وغياب المساندة من زملائه في المنتخب الوطني.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية