رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

عبد الله بن زايد: طريق الكباش مذهل.. عمره 3 آلاف عام

وزير خارجية الإمارات
وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد
Advertisements

عبر الشيخ عبد الله بن زايد، وزير خارجية الإمارات العربية المتحدة، عن انبهاره بإعادة افتتاح طريق الكباش في الأقصر، في احتفال عالمي، ووصفه بالطريق المذهل الذي يبلغ عمره 3 آلاف عام. 
وكتب عبد الله بن زايد تغريدة عن افتتاح طريق الكباش قائلًا: "طريق مذهل عمره 3000 عام تعيد مصر افتتاحه باحتفال عالمي". 

افتتاح طريق الكباش

يذكر أن وزارة السياحة والآثار أعلنت عن افتتاح طريق الكباش في الأقصر، اليوم الخميس،، والفاعلية بعنوان "الأقصر.. طريق الكباش"، وذكرت الوزارة في بيان لها:"انتظرونا.. في هذا الحدث الذي ينتظره العالم".


وينتظر العالم مشاهدة احتفال افتتاح طريق الكباش، في الشكل الذي كان يوقم به القدماء المصريون منذ أكثر من 5 آلاف خلال ما يُعرق بـ"عيد الأوبت" في قلب طريق الكباش الفرعوني، الذي يفتتح اليوم الخميس  رسميًا، وذلك على الهواء مباشرة بأيادي أحفاد الفراعنة. 
ومن المقرر، حضور عدد كبير من الوزراء والمسؤولين ونواب البرلمان، بالإضافة إلى وجود سفراء من دول عربية وأجنبية، ووسائل الإعلام الأجنبية بشكل ضخم، وكل وكالات الأنباء العالمية والعالم كله سيتابع الحدث. 

طريق عمره 3000 عام

يذكر ان طريق الكباش عمره 3000 عامًا، وتعيد مصر افتتاحه باحتفال عالمي، اليوم، حيث بحث المصريون عن هذا الطريق طوال أكثر من 72 وأعادوا طريقًا للمواكب الملكية الكبرى، مثلما كما يحدث في زمن الفراعنة.


وكان القدماء المصريون شقوا طريق الكباش قبل أكثر من 3000 عام، لكنه لم يعد موجودا، بسبب المباني السكنية والمحلات التجارية، حتى أعيد اكتشافه، فالطريق المعروف باسم "وات نثر" باللغة الهيروغليفية وتعني  "طريق الإله" أي الآله آمون عند الفراعنة، وأطلق عليه حديثًا "طريق الكباش"، يفتتح مساء اليوم الخميس في احتفال عالمي، حيث يعود الطريق إلى الحياة بعد ما يقرب من 30 قرنًا.  

طريق الإله آمون

يقول الدكتور منصور بريك، خبير أثري، عن طريق الكباش "إنه كان "طريقا مقدسا" للفراعنة بزمنهم، عرضه 76 وطوله 2756 مترا، وأن أول من فكر به كانت الملكة "حتشبسوت" ليربط بين معبدي الأقصر والكرنك، والثاني هو المهم، لأنه كان للإله أمون-رع في "طيبة" عاصمة مصر القديمة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية