رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مايا مرسي: عزة فهمي مُلهمة لرائدات الأعمال

عزة فهمي
عزة فهمي
Advertisements

قدم المجلس القومى للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسي وجميع عضواته وأعضائه بخالص التهنئة للسيدة عزة فهمى مصممة المجوهرات العالمية، لانتهائها من كتابة سيرتها الذاتية.

وعبرت الدكتورة مايا مرسي، عن سعادتها بخروج مذكرات عزة فهمى للنور  لكى تكون ملهمة لرائدات الأعمال يتعلمن منها أن النجاح يتطلب مثابرة وجلد وتعلم، مؤكدة  أن الاستمرار على القمة هو الشيء الأصعب.

 

جدير بالذكر أن الكتاب يتناول  جميع مراحل حياتها لكن من منظور مختلف، حيث تعطي فهمي نبذة عن مصر من خلال عينيها عبر السنوات والمواقع المختلفة.

مصممة المجوهرات العالمية عزة فهمي

بدأت قصة مصممة المجوهرات العالمية عزة فهمي، عقب شرائها كتابا ألمانيا عن المجوهرات التقليدية في العصور الوسطى في أوروبا، بعد أن حصلت على شهادة البكالوريوس في هندسة الديكور، قررت الالتحاق بكلية الآداب لتحصل على شهادة أخرى من قسم الفنون التطبيقية، ولكنها عدلت رأيها وقررت خوض التدريب في مجال تصميم المجوهرات، حيث عملت في البداية متدربة في مشغل الحاج سيد، أحد الجواهرجية في سوق خان الخليلى القديم بالقاهرة، حيث يقتنص الباعة المشغولات اليدوية والسلع التقليدية.

 

وتعلمت «عزة» على يد أفضل محترفي هذه الصنعة، وأصبحت المرأة الوحيدة التي تعمل في المشغل، وانتقلت من عملية “برد المعادن” إلى تصميم المجوهرات، وعلى الرغم من دخولها هذا العالم حينها، فإنها احتفظت بوظيفتها رسامة للكتب التي تصدرها الحكومة المصرية، حتى تتمكن من تمويل موهبتها من تصميم وتصنيع المجوهرات، لاحقتها أيام من التطور في مجالها إلى أن منحها المجلس الثقافى البريطانى منحة دراسية تتيح لها فرصة تعلم فن صناعة المجوهرات في جامعة بوليتيكنيك بلندن، وسرعان ما فتحت مشغلها الخاص في أحد أحياء القاهرة النائية، حيث تطور أسلوبها واستخدمت الكلمات العربية والشعر العربى لخلق خطوط مزخرفة منقوشة على الفضة ومطعمة بالذهب لتزيين قطع الحلي.

 

الحكومة المصرية

كما ان المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسي، وجميع عضواته وأعضائه، تقدموا بالتهنئة إلى الحكومة المصرية لقرار اعتماد المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة بالإجماع انتخاب مصر لعضوية كل من "لجنة وضعية المرأة" للأعوام من ٢٠٢٢ إلى ٢٠٢٦، والمجلس التنفيذي لـ"هيئة الأمم المتحدة للمرأة" للأعوام من ٢٠٢٢ إلى ٢٠٢٥، وذلك كممثل للمجموعة الأفريقية.

 

تمكين المرأة

وأعربت مايا مرسي عن بالغ سعادتها بالقرار، مشيرة إلى أن هذا اعتراف دولي بالمكانة التي تتمتع بها مصر وأهمية الدور الفاعل والمتميز الذي تقوم به في إطار عملها ضمن أجهزة الأمم المتحدة المختلفة.

وأشارت إلى أن قرار اعتماد المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة بالإجماع يدعم الخطوات الحثيثة التي اتخذتها مصر نحو تمكين المرأة وتعزيز مكانتها على كافة الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية.

 

لجنة وضعية المرأة

وأضافت: "نحن فخورون بالإرادة السياسية المصرية التي ساندت المرأة ودعمت مكانتها ومنحتها الفرصة لتحتل مكانة متميزة"، كما توجهت بخالص التحية والتقدير إلى وزارة الخارجية المصرية التي تقوم بدور عظيم في دعم جهود مصر دوليًا وإقليميًا في كافة المجالات، مشيدة بهذا الإنجاز المتميز الذي يمثل انتصارا جديدا للبلاد.

 

وأعربت عن خالص أمنياتها بالتوفيق للحكومة المصرية لتحقيق المزيد للمرأة في مصر والعالم من خلال عضويتها في كل من "لجنة وضعية المرأة"، والمجلس التنفيذي لـ "هيئة الأمم المتحدة للمرأة".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية