رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بدأ الفجر وانتهى الظهر.. قصة انقلاب فاشل هدد سماء السودان بـ"قذائف الدبابات"

البرهان فى مقر سلاح
البرهان فى مقر سلاح المدرعات
Advertisements

شهد السودان ساعات عصيبة بدأت مع فجر اليوم الثلاثاء، نتيجة محاولة مجموعة من الضباط والجنود، تنفيذ محاولة انقلابية للاستيلاء على السلطة باءت بالفشل، نتيجة يقظة رجال الاستخبارات العسكرية.

محاولة الانقلاب الفاشل فى السودان، مركزها كان مقر سلاح المدرعات بمنطقة الشجرة فى العاصمة "الخرطوم"، ومنع الانقلابيون قائد سلاح المدرعات من الدخول لمكتبه، وعلى الفور توجه ضابط بزيه العسكري إلى مبنى التلفزيون الرسمي، بهدف إذاعة بيان الاستيلاء على السلطة، لكن مهندس فى غرفة البث رفض إذاعة البيان، الأمر الذي دفع الضابط ومرافقيه للانصراف، ليتضح فيما بعد أن سبب مغادرته المبنى هو كشف الاستخبارات العسكرية للمحاولة، واعتقال جميع العناصر المتورطة والتى بلغ عددها حتى الساعة 23 ضابطا.

تورط بكراوي

وكشفت المعلومات التى توفرت عن الانقلاب الفاشل، تورط اللواء عبد الباقي بكراوي المحسوب على نظام الرئيس المعزول عمر البشير، فى قيادة المحاولة بهدف الاستيلاء على السلطة وإعادة الدولة للفوضى.

وقال العميد الطاهر ابو هاجة المستشار الاعلامي للقائد العام للقوات المسلحة في تصريح للوكالة الرسمية، ان القوات المسلحة أحبطت المحاولة الإنقلابية، وأن الأوضاع تحت السيطرة تماما.

وكشف ابوهاجة،  انه تمت السيطرة والقبض على معظم المشاركين في المحاولة، وعددهم 21 ضابطا،وعدد من ضباط الصف والجنود، كما تمت استعادة كل المواقع التي سيطر عليها الانقلابيون. وقال الناطق باسم القوات المسلحة، ان البحث والتحري جار للقبض على بقية المتورطين.

انقلاب مدبر 

ومن جانبه قال  رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، إن المحاولة الانقلابية الفاشلة، كانت تستهدف الثورة وكل ما حققه الشعب السوداني من انجاز وتقويض الانتقال المدني الديمقراطي وإغلاق الطريق أمام حركة التاريخ، واشار إلى أن  عزيمة شعب السودان أقوى والردة مستحيلة.

وكشف حمدوك في اجتماعه،  مع قوى إعلان الحرية والتغيير عن اجراء اتصالات مع رئيس مجلس السيادة، وقال إن ما حدث انقلاب مدبر من جهات داخل وخارج القوات المسلحة وهو إمتداد لمحاولات الفلول منذ سقوط النظام البائد لإجهاض الانتقال المدني الديمقراطي.

وأضاف ان المحاولة الانقلابية سبقتها تحضيرات واسعة تمثلت في الانفلات الأمني في المدن واستغلال الأوضاع في شرق البلاد ومحاولات إغلاق الطرق وإنتاج النفط والتحريض المستمر ضد الحكومة المدنية.

زيارة البرهان 

ومن جانبه حرص رئيس مجلس السيادة، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، على زيارة مقر المدرعات، يرافقه النائب الأول لرئيس مجلس السيادة، وخاطب ضباط وصف وجنود سلاح المدرعات شاكرًا لهم حكمتهم في التعامل مع المحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت أحداثها وقت الفجر حقنًا للدماء وحفاظًا على أمن البلاد وثورتها المجيدة.

بيانات تنديد 

وانهالت بيانات التنديد الخارجية بمحاولة الانقلاب الفاشلة، وعبر موسى فكي محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي عن إدانته بشدة بالمحاولة الانقلابية لقلب نظام المرحلة الانتقالية في السودان، التي ضحى من اجلها الشعب السوداني، وعمل من اجلها الاتحاد الافريقي بكل قواه مهنئا الشعب بافشالها.

كما أدان أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، المحاولة الانقلابية التي شهدها السودان، مؤكدا استمرار وقوف الجامعة العربية بقوة وراء استتباب الأمن والسلام في السودان خلال الفترة الانتقالية.

وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة، أن استقرار السودان مهم للجامعة وأنه يمثل ركنًا مهمًا في استقرار الوطن العربي، مشيرًا إلى أن اتفاق ترتيب المرحلة الانتقالية الذي وقعته جميع الأطراف السودانية خلال العامين الماضيين يحظى بدعم واسع من الجامعة العربية والمجتمع الدولي، وهو يمثل طريقًا وحيدًا لتجاوز مختلف التحديات التي تواجهها البلاد.

أيضا عبرت قطر  عن إدانتها باشد العبارات المحاولة الانقلابية، واعتبرت وزارة الخارجية القطرية هذه المحاولة بأنها استهدافًا لتطلعات وأمال الشعب السوداني في الانتقال الديمقراطي والحرية والسلام والعدالة.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية