رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الاتحاد الأفريقي: متمسكون بالسلطات الشرعية للمرحلة الانتقالية في السودان

المرحلة الانتقالية
المرحلة الانتقالية في السودان
Advertisements

أكد "الاتحاد الأفريقي" تمسكه بالسلطات الشرعية للمرحلة الانتقالية في السودان وذلك في ضوء محاولة الانقلاب الفاشل التي جرت اليوم الثلاثاء.

تمرد عسكري

واستيقظ السودانيون فجر اليوم الثلاثاء على أنباء عن محاولة انقلاب، ليعلن المجلس السيادي إحباط ذلك التمرد العسكري، ووسط تقارير إعلامية كثيرة عن تفاصيل المحاولة، ذكر المجلس السيادي أن الانقلاب الفاشل، نفذه ضباط من الدفعتين 39 و40 بالجيش السوداني من داخل سلاح المدرعات؛ جنوبي الخرطوم وقاعدة وادي سيدنا شمال أم درمان.

وكشف المصدر أن الجيش الذي سيعلن لاحقا تفاصيل التمرد، حيث ألقي القبض على الضالعين في المحاولة الانقلابية.

فيما قال مصدر: إن الضباط الضالعين في المحاولة الانقلابية الفاشلة والذين تم القبض عليهم، ينتمون لتنظيم الإخوان المعزول.

إحباط محاولة الانقلاب العسكري في السودان

وأعلن المتحدث باسم مجلس السيادة السوداني محمد الفكي، قبل وقت سابق من اليوم إحباط محاولة الانقلاب العسكري، وسيطرة الجيش على كافة الوحدات العسكرية.

وأكد المسؤول السوداني أن المجموعة التي حاولت السيطرة على سلاح المدرعات بالخرطوم تم احتواؤها، فيما اعتقل عدد من الضباط، بينهم اللواء عبد الباقي بكراوي.

وكان التلفزيون الرسمي بالسودان، ذكر قبل قليل أن محاولة انقلابية فاشلة تجري في البلاد، داعيًا المواطنين للتصدي لها.

وبدأ الإعلان عن محاولة الانقلاب صباح اليوم بتدوينة لعضو مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي على فيسبوك، تحث السودانيين للدفاع عن بلادهم.

وعاد الفكي _ وهو الرئيس المناوب للجنة تفكيك الإخوان الحكومية بالسودان_ ليؤكد السيطرة على الوضع، وإحباط المحاولة.

ونقل شهود عيان أن الجيش السوداني أغلق الجسر الرئيسي "الحديد" الرابط بين أم درمان والخرطوم بالدبابات.

كما ذكرت مصادر أن عشرات الدبابات التابعة للجيش انتشرت على امتداد سلاح المدرعات جنوبي الخرطوم لصد مجموعة حاولت الاستيلاء عليه.

فلول البشير

وقال الرئيس المناوب للجنة تفكيك النظام، في ورشة عن الممارسة الدولية في الفحص المؤسسي، اليوم: "إن المرحلة الانتقالية أصبحت مهددة من خلال النشاط المتزايد لفلول الحزب المحلول من داخل وخارج أجهزة الدولة خلال الفترة الأخيرة".

وأضاف: "فتح الباب للطامعين والمغامرين في تعديل المعادلة السياسية للفترة الانتقالية والتي صيغت بصعوبة بالغة مؤكدا ضرورة إلجام هذه التحركات، إذ أن محاولة لإحداث تعديل في المعادلة السياسية من أجل كسب نقاط لأي طرف من الأطراف دون حوار من شأنه أن يفتح الباب أمام احتمالات محفوفة بالمخاطر تضيع كل الجهد الذي تم بذله خلال العامين الماضيين".
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية