X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 15 نوفمبر 2019 م
بعد تحذيرات الأرصاد.. جنوب القاهرة تستعد للأمطار بتطهير البالوعات عبد المنعم العليمي: تطبيق غرامات على الشركات المتقاعسة تحدده بنود العقد تحرير 523 مخالفة سرقة تيار كهربائي في قنا ضبط 15 متهما خلال حملة بالمنطقة الأثرية في الهرم مطار القاهرة يستقبل ٢٠ مرحلا من السعودية لمخالفتهم شروط الإقامة أحمد رمضان بيكهام: نشعر بحجم المسئولية وهدفنا إسعاد الجماهير عبد الرحمن مجدي: مباراة نصف النهائي بأمم أفريقيا "فاصلة" لهذا الجيل سقوط التركيبة المقامة على قبر عثمان بك أبو سيف حاكم جرجا الأثرية استعجال التحريات التكميلية في واقعة مقتل عامل على يد صديقه بسبب الهيروين مسلسل عروس بيروت الحلقة 33.. شاهد الحلقة كاملة (فيديو) نقيب المحامين يعلن إرسال تعديلات قانون الإدارات القانونية لمجلس النواب تحرير 183 مخالفة مرورية والتحفظ على 144 كرسيا بأكتوبر كريم العراقي: هدفنا الفوز في جميع مباريات البطولة "التوابيت الخشبية بمصر القديمة" ورشة عمل بمتحف الآثار بمكتبة الإسكندرية جان يامان يكشف مواصفات فتاة أحلامه ويرد على انتقادات إعلانه الإسرائيلي مرافق الجيزة: تتحفظ على 670 كرسيا و358 إعلانا بدون ترخيص إنجلترا تسحق الجبل الأسود 7-0 وتصعد ليورو 2020 رونالدو يقود البرتغال للفوز على ليتوانيا في تصفيات أمم أوروبا 2020 غريب يكافئ لاعبيه براحة سلبية من التدريبات غدا



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

لماذا بات هدف للتشويه!

الثلاثاء 22/أكتوبر/2019 - 12:01 م
 
ويبقى جيش مصر هو نواتها الصلبة ودرعها وسيفها، ومن ثم فقد بات هدفًا للتشويه وتلويث السمعة من جانب قوى الشر وجماعاته، تارة ببث فيديوهات مفبركة مصطنعة وتارة أخرى بإثارة شائعات وأكاذيب لا تنطلي على شعبنا الواعي، الذي يعلم يقينًا كما قال الرئيس "السيسي" أن جيشه جزء منه، يشهد تاريخه أنه آية في الشرف والتفاني ومصنع للرجال والوطنية والتضحية..

ويكفي أن التاريخ لم يسجل حالة واحدة رفع فيها جيشنا سلاحه في وجه مواطن مصري.. ولعل خير دليل على ولاء جيشنا لشعبه هو انحيازه له منذ اللحظة الأولى لاندلاع أحداث يناير 2011، وقد نجح حتى في أحلك الظروف في الحفاظ على مقدرات الوطن بعد انهيار جهاز الشرطة، الذي جرى الهجوم على أقسامه وحرقها واقتحام السجون وتهريب السجناء منها، وإشاعة انفلات أمني لم يحمنا منه سوى الجيش، الذي ظل يقوم بدوره في تأمين حدود الدولة والحفاظ عليها في الداخل والخارج..

وفشلت كل محاولات الوقيعة أو إفساد العلاقة بينه وبين الشعب.. لكن يبقى السؤال: هل توقف الرهان أم تعددت سيناريوهات التشويه وتلويث السمعة.. رأيي أن ذلك لم يتوقف لإدراكهم أن ضرب الجيش والشرطة يعني إسقاط مصر؛ ومن ثم فلا يكف النظام العميل في قطر ونظيره في تركيا ومعهم جماعة الإخوان الإرهابية وقنواتها الكاذبة عن تشويه صورة مصر كلها، ورمي جيشها بأكاذيب وفبركات لا يرضى بها أي مصري شريف..

بل إن شعبنا قابلها بسخرية واستخفاف ورفض تام ليقينه أن جيشه مستهدف، كما استُهدفت من قبله جيوش عربية جرى تدميرها بمزاعم واهية، مثلما حدث لجيش العراق وسوريا وليبيا لحساب أطراف بعينها تستخدم الإعلام والسوشيال ميديا كرأس حربة في معارك تديرها بعناية، لهز الثقة في جيشنا وخلق فجوة بينه وبين الشعب تمهيدًا لخلخلة جبهتنا الداخلية، بعد فشل الإرهاب في إحداث فتنة طائفية أو توهين عزيمة الشعب وجيشه أو النيل من روحهما المعنوية.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات