X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م
مصر للطيران: تخفيضات 50 % للسفر على درجة رجال الأعمال تنفيذ ٨٥٪ من أعمال ترميم قصر الأمير يوسف كمال في قنا (صور) "تحديث الصناعة" يعقد ورشة عمل حول أخشاب الكونتر المصنعة محليا أسعار الألبان اليوم 2019/9/17.. والسائب يسجل 14 جنيها فايقة فهيم: التأمين على الطلاق يجب ألا يزيد عن تكاليف الزواج أسعار البقوليات اليوم 2019/9/17.. والحمص يسجل 28 جنيها محافظ الإسكندرية يعلن بدء تطوير مستشفى الرمد العام استقبال قطع أثرية بمتحف الحضارة بالفسطاط (صور) إحالة مدير التحقيقات بـ"القابضة للتشييد والتعمير" للمحاكمة العاجلة ثنائي الجبلاية يعود من السعودية اليوم عقب المشاركة بانتخابات الاتحاد العربي الإسكان: الدولة تستخدم أحدث السبل التكنولوجية لتنقية مياه الشرب ومعالجة الصرف "التخطيط": تضاعف قيمة استثمارات قطاع الطاقة لتصل لـ721 مليار جنيه التنمية المحلية والبيئة يناقشان مشكلة السحابة السوداء وحرق قش الأرز الأرصاد: درجات الحرارة خلال الأسبوع الحالي في معدلاتها الطبيعية أسعار الرخام والجرانيت اليوم 17 / 9 / 2019 أسعار السيراميك اليوم 17/ 9 / 2019 أسعار الطوب اليوم 17 / 9 / 2019 مساعد نائب رئيس "المجتمعات العمرانية" يتفقد مشروعات الإسكان بحدائق أكتوبر (صور) المصري يصل القاهرة.. وجلال يكافئ اللاعبين براحة ٢٤ ساعة (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

وتخلينا عن سر قوتنا!

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 12:01 م
 
ما أكثر ما اعتدنا على اقترافه من أخطاء في حياتنا اليومية حتى صارت طقوسا لا يتأذى منها المجتمع بقدر ما يسعى للتعايش معها، فصار القبح ثقافة لدى البعض لا يستنكفها ضميره، وإلا ما وجدنا من يلقى القمامة في الشوارع فتفسد الذوق العام وتنشر الأمراض وتغتال مشاهد الجمال في العيون..

وحسنًا فعلت الدولة حين شرعت في تأسيس شركة قابضة لتدوير القمامة في شتى ريوع مصر، فقد آن الأوان للتخلص الآمن منها وإعادة تدويرها.. وليت البرلمان يصدر قانونًا يفرض عقوبات صارمة ضد من يلقون مخلفاتهم في الشوارع كما تفعل دول كثيرة.. فمن أمن العقاب أساء الأدب.

ما نراه في شوارعنا وعلى شاشاتنا وفي مؤسساتنا يدعونا للتساؤل: لماذا تخلينا عن سر قوتنا وسبب خيريتنا بين الأمم.. فلم نعد نتواصى بالحق والصبر والمعروف والجد والاجتهاد والإخلاص.. ولا تناهينا عن الشر والإهمال والفساد رغم يقيننا أن الأمم إنما تبنى بالعمل والاجتهاد والخير.. أما الشر فهو يهدم أي أمة..

وهنا لا بد لنا أن نصارح أنفسنا بأن أخطاءنا ما استشرت في مجتمعاتنا في السنوات الأخيرة إلا لأنها لم تجد ضميرًا يقظًا يتصدى لانتشارها، بل تجاوب معها المجتمع بكل أسف حتى صارت جزءًا من ثقافته وسلوكه اليومي في المجالات كافة، وسوسًا ينخر في عظامه ويقوض بنيانه ومناعته الأخلاقية، فلا يكاد يفلت منها مسلسل أو عمل فني تذرعًا بأن ناقل الكفر ليس بكافر.

وهو قول يجسد إلى أي مدى انحدرت ثقافتنا وأصابها الانحطاط بدلًا من أن يكون الفن كما التعليم والثقافة، وأجهزة الدولة المعنية بصياغة العقل والوجدان وتشكيل الضمير، وغيرها من مقومات القوة الناعمة أداة تنوير وتقويم وإصلاح وطليعة للشعوب صارت للأسف عوامل تكرس لانهيار منظومة الأخلاق.

ولا غرابة في وضع كهذا أن تختفي الأعمال الفنية والبرامج التليفزيونية الهادفة التي رسمت للمجتمع قيمه ومثله العليا التي يتعين غرسها في وجدان أفراده منذ نعومة أظفارهم، وقدمت له ما ينفعه لا ما يحبه وشتان الفارق بينهما.. وأن تغيب عن أولوياتنا الجماعية قضايا مصيرية وخطيرة مثل إصلاح التعليم وترشيد الزيادة السكانية المهولة وإصلاح الصحة والثقافة..

وبدلًا من أن تنهض النخبة وأجهزة المناعة بدورها المأمول، صارت نقمة وعبئًا عليه وبات التعليم ومؤسساته والأسرة جزءا من المشكلة لا الحل.. وغابت القدوة وانعدمت القدرة على صناعة العقول النيرة والضمائر السليمة والذمم العامرة بالاستقامة وحسن الخلق.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات