X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 21 سبتمبر 2019 م
5 شروط صحية يجب توافرها في المنشآت التعليمية تعرف على خطة السكك الحديد والمترو في أول أيام الدراسة العجلة والتوك توك والحنطور.. وسائل نقل الطلاب إلى المدارس في أسيوط (صور) تراجع طفيف في تأخير القطارات اليوم السبت انتشار الباعة الجائلين أمام بوابات مدارس أسيوط في أول أيام الدراسة (صور) انتظام الدراسة بمدارس أسيوط لجميع المراحل بنسبة حضور عالية (فيديو وصور) انطلاق فعاليات معرض "الأسبوع الصناعي الكبير" بأرض المعارض.. 8 أكتوبر 5 أسواق مستهدفة لوزارة السياحة من عقود الشراكة مع "اكسبيديا" قضايا الدولة تطالب بحل جمعيتي "الزاكيات للخدمات والتمويل متناهي الصغر" تجديد حبس صاحب شركة سرق 165 ألف جنيه من سيارة بالتجمع قمة مصغرة بين الزمالك والأهلي في دوري الجمهورية 2003.. اليوم مدافع أرسنال يقرر الرحيل عن الفريق بسبب دافيد لويز شقيق شاب عثر على جثته في الجيزة: وجدته معلقا من رقبته داخل الحجرة "القاهرة التجارية" تطالب بتسهيل استيراد مستلزمات الإنتاج إطلاق حملة "لا تسامح مع العنف ضد النساء".. الإثنين خبيرة: ارتفاع أسعار البترول عالميا يدعم قطاع البتروكيماويات بالبورصة "صحة قنا" تطالب بمتابعة دورية لقسطرة القلب بالمستشفى العام أبرزها مشروع قانون.. كيفية مواجهة التلوث الضوضائي ضبط 161 متهما بحوزتهم 12 كيلو بانجو و7.5 ألف قرص مخدر بالمحافظات



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

إلى متى يتخاذلون؟!

الخميس 22/أغسطس/2019 - 12:17 م
 
يحدونا أمل عريض أن تستيقظ ضمائر أثريائنا فيبادروا بمد يد العون للفقراء والمحتاجين، وليس أقل من أن يفعلوا مثل الذي فعله اللاعب الخلوق "محمد صلاح" خير سفير لمصر والعالم العربي والإسلامي في الغرب، لقد تبرع "صلاح" لمشروعات خيرية كثيرة آخرها معهد الأورام الذي ضربه الإرهاب الأسود الذي لا دين له ولا يرعى في أحدٍ إلاًّ ولا ذمة..

ولعل ما فعله "صلاح" لفتة طيبة من إنسان عانى شظف الحياة، لكنه يقدر قيمة بلده ويقدم من حين لآخر ما يثلج الصدور.. وكم نتمنى أن تصدر مثل تلك المبادرات الإنسانية من فنانين ولاعبين وإعلاميين مشاهير أو من أغنيائنا الذين لا أدرى إلى متى يتخاذلون رغم ما تمر به بلادنا من مرحلة حرجة.. فإذا لم يقفوا مع مصر في مثل تلك الظروف الحرجة ويردوا لها الجميل فمتى يفعلون؟!.

لقد آن الأوان أن يأخذوا هذا الأمر على محمل الجد.. أليست مصر هي التي منحتهم نعمة الثراء ورغد العيش، وجادت عليهم بكل هذا الخير الذي فيه ينعمون حتى صار البعض نوابًا برلمانيين والبعض وزراء أو لاعبين أو فنانين مشهورين.. ها هو الوطن في حاجة لدعمهم، فهل يمدون له أيديهم ويقفون خلفه أم يديرون له ظهورهم ويبخلون عليه ببعض ما عندهم؟!.

ما أجمل مقولة "بيل جيتس" و"بافت": "عندما نعطي نمنح الآخرين القدرة على العطاء".. فماذا تنتظرون.. أعيدوا النظر فيما يفعله رجال أعمال الغرب حتى تعرفوا حقيقة الرسالة الاجتماعية لرأس المال الخاص إن كنتم لا تعلمون.

ألم تروا كيف فرض الله زكاة الفطر على من يملك قوت يومه فقط حتى يدربهم على العطاء والإيثار والتخلص من شح النفس وحب التملك والاستحواذ.. هذه هي روح الأديان التي علينا أن نستلهمها حتى نحقق السعادة، ونحمي المجتمع من شرور الحقد والحرمان، ونضمن له التماسك وسلامة البنيان وحتى نحقق قول النبي الكريم.. "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى".. هذا هو المجتمع السليم الذي يعرف كل فرد فيه واجبه فيؤديه قبل أن يطلب حقه ويسعى إليه.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات