رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

«الست دى أمى».. رجال أعمال ومسئولون يتحدثون عن دورها في نجاحهم.. صبور: «والدتي أول مصرية تحصل على لقب الأم المثالية».. وأحمد زكي عابدين: تحية تقدير واحترام لكل أم مصرية

 اللواء أحمد زكي
اللواء أحمد زكي عابدين،
Advertisements

تحدث عدد من كبار المسئولين ورجال الأعمال لـ "فيتو" عن دور أمهاتهم في حياتهم وكيف أثروا فيهم وصنعوا منهم رجالا ناجحين، وكيف غرسوا فيهم منذ نشأتهم القدرة على تحمل الصعاب وتجاوز العقبات وتحقيق الحلم المستحيل.


من جانبه قال المهندس حسين صبور، الرئيس الفخري لجمعية رجال الأعمال المصريين: إن والدته كانت أول مصرية تحصل على لقب الأم المثالية في عام 1955، مؤكدا أنها كانت سيدة جادة، وقامت على تربيتنا على الجدية، ونجحت في ذلك".

ووجه رسالة خاصة لوالدته بمناسبة عيد الأم، قائلا: "ألف شكر يا أمي على كل شيء"، وأشار إلى أن زوجته أيضا قامت على تربية أولاده على الجدية وحب النجاح وعدم الميوعة، ونجحت أيضا في ذلك.

أحمد زكي عابدين
وبدوره.. قال اللواء أحمد زكي عابدين، رئيس مجلس إدارة شركة العاصمة الإدارية: إن له الكثير من الذكريات مع والدته، ولها فضل كبير عليه، موجها رسالة لها، قائلا: "ربنا يرحمك ويدخلك جنته وفي صحبة الرسول الكريم، وتحية وتقدير واحترام لكل أمهات المصريين".

وأضاف: عندما تموت الأم ينادي منادٍ قائلا: "يا ابن آدم مات أول من أحبك وآخر من يحبك"، ووجه رسالة لكل أم مصرية، وقال: إن الأم المصرية أحسن أم، ولها الجنة، وهي تكافح كثيرا وتصبر وتدير وتدبر".

ووجه آسر حمدي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة «الشرقيون للتنمية العمرانية»، رسالة لوالدته الراحلة، قائلا: «أفتقدك جدًا، وأفتقد طيبتك ودعاءك وحنيتك، وألف شكر على كل شيء».

وعن أبرز المواقف له مع والدته، قال آسر: «كانت دايمًا تساندني في أي موقف، ولن أنسى وصيتها لي: لا تحزن على شيء أبدًا.. ربنا دايمًا يختار لك الخير، ولازم تشكره على كل شيء».

كما وجه رسالة للأم المصرية، قائلا: «أنت عماد الأسرة وأكثر من نصف المجتمع؛ لأن الرجل دائما مشغول في عمله ومشاغل الحياة، وأنت مسئولة عن اقتصاد البيت وتربية الأبناء ومستقبل مصر كلها».

هاني العسال
وأعرب المهندس هاني العسال، رئيس مجلس إدارة مجموعة "مصر إيطاليا للتنمية السياحية والعقارية"، عن الفخر بوالديه، قائلًا: إن أمي أحد أسباب النجاح الذي وصلت إليه، وكانت تقف بجانبنا وتدعمنا بشكل كبير منذ مراحل الصغر، قائلا: "لا كلام يصف الأم فهي عماد الأمة وأساس المجتمع".

ووجه العسال رسالة لوالدته بمناسبة عيد الأم، قائلًا: "شكرًا يا أمي على كل ما قدمتِه لنا في حياتنا"، وتقدم بالشكر أيضًا لزوجته على العناء الذي تبذله حاليًا في التربية الحميدة للأولاد من أجل أن ينفعوا مجتمعهم وبلدهم مصر، قائلًا: إن الأم هي أحد الهياكل الأساسية في أي أسرة.

وبدوره قال محمد البهي، رئيس لجنة الضرائب والجمارك باتحاد الصناعات، عندما أتحدث عن أمي فهذا يعني أنني أتكلم عن أغلى شيء في حياتي.. فالأم هي أكثر إنسان يساهم في بناء شخصية إنسان فعال بالمجتمع. لافتًا إلى أنه على المستوى الشخصي تأثرت بأمي بشكل كبير، والذي يعد من أهم العوامل الأساسية في حياتي.

وأضاف البهي: إن فضل الأم على الإنسان لا يمكن أن يقاس بالكلمات، فلكل إنسان ذكرياته، وبالأخص أثناء نشأته الأولى، والتي تساهم بلا شك في تكوين شخصيته.

محمد جنيدي
ومن جانبه.. قال محمد جنيدي، نقيب المستثمرين الصناعيين، رئيس مجلس إدارة شركة «جي إم سي» للاستثمارات الصناعية والتجارية المالية (GMCI): «والدتي كان لها دور مؤثر في حياة والدي وإخوتي الثمانية، تعلمت من أمي الكثير من الفضائل، وكانت تتمتع بشخصية قوية، وتمكنت من إدارة بيتها بأسلوب إداري محترف، رغم أن أسرتنا كانت كبيرة العدد، في منزل يتكون من 8 أولاد وأب وأم».

وأضاف جنيدي: «والدي كان تاجرًا ومعظم وقته كان يقضيه في العمل، وتحملت والدتي مسئولية الأبناء جميعا الذين كانوا جميعهم في مراحل التعليم المختلفة، فكانت لديها قدرة على رعايتنا، كما أنها صبرت وثابرت مع الوالد».

وتابع: «كانت منظمة ومرتبة ولديها قدرة على التخطيط، ومجتهدة، وكانت متابعة جيدة للمدرسين للسؤال عن الأبناء، وأتذكر أثناء زواج أختى عام 1969 كان من المتعارف عليه شرب البيرة في الأفراح، وكانت تخشى أن يشرب أبناؤها البيرة مع أصدقائهم، فكانت تمر على أبنائها جميعا لتتابع ما إذا كان أحد أبنائها يشرب البيرة أو لا.

وحينما تخرجت عملت في الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، ثم تعرضت لمتاعب عدة مرات عندما أصبحت رجل أعمال، فساندتني للعودة للحياة مرة أخرى، وكان لها دور في استقامة والدي، حيث كان قد تعلم شرب الخمور، فتدخلت لكي يشرب في البيت وخطوة بخطوة أقنعته بالإقلاع عن الشرب حتى أدى فريضة الحج عام 1969».

ووجه رسالة لوالدته قائلا: «أسأل الله أن يجازيكِ خيرا يا والدتي عنا وعن أشقائي وعن والدي، فقد أحسنتِ تربيتنا وساندتِ والدنا حتى أصبح لنا دور كبير في المجتمع المصري».
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية