Advertisements
Advertisements
السبت 15 مايو 2021...3 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بسبب غلق الأسواق وتوقف حركة البيع

تجار أتراك يلقون مئات الأطنان من الخضروات بحاويات القمامة | فيديو

تريند خضروات بحاويات قمامة
تجار أتراك يلقون خضرواتهم بحاويات القمامة

حنان عبد الهادي

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك وتويتر" مقطع فيديو لتجار أتراك وهم يلقون أطنانًا من محاصيلهم في حاويات القمامة، بسبب الأسواق المغلقة وتوقف حركة بيع خضرواتهم.


وأكد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أنه لليوم الثاني علي التوالي، وتحت وطأة الازمة الاقتصادية وارتفاع التضخم في تركيا وتراجع القدرة الشرائية للأتراك؛ فقام مزارعين اتراك في أنطاليا بإلقاء منتجاتهم في حاويات القمامة بسبب عدم قدرتهم علي بيعها.

زيادة التضخم بتركيا
وكان معدل التضخم في تركيا ارتفع، حيث أظهرت بيانات البنك المركزي التركي أن معدل التضخم في تركيا، حتى أمس الاثنين، ارتفع إلى 17.14%، ليصل لأعلى مستوى له منذ منتصف عام 2019، ما يبق الضغط على البنك المركزي ليستمر على سياسته المتشددة.


وذكر معهد الإحصاءات التركي أن أسعار المستهلكين ارتفعت 1.68% مقارنة بتوقعات استطلاع أجري ووصل عند 1.80%، بحسب ما ذكرته وكالة رويتر.

معدل التضخم 17%
وفي مارس الماضي بلغ معدل التضخم السنوي في تركيا 16.19%. وكانت التوقعات في أبريل أن يصل التضخم عند 17.3% وهي أعلى كثيرا من الهدف الرسمي عند 5%.

وأظهرت البيانات أن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع 4.34% على أساس شهري في مارس الماضي بزيادة سنوية 35.17%،بحسب تقرير البنك المركزي في تقريره الفصلي، الأسبوع الماضي، إن التضخم سينخفض بعد أبريل الماضي ويستمر الهبوط التدريجي حتى نهاية العام.

إقالة محافظ البنك
وذكر خبراء الاقتصاد الأتراك أن إقالة الرئيس التركي أردوغان لمحافظ البنك المركزي، الشهر الماضي، أدى إلى فرار المستثمرين الأجانب خشية خفضه سريعًا لأسعار الفائدة. لكن محافظ البنك المركزي الجديد قطع على نفسه وعدًا بعدم استخدام سياسة مشددة، وانخفاض لليرة بأكثر من عشرة بالمئة، ما أقنع المحللين بأن السياسة ستظل مستقرة حاليًا.

وذكرت رويترز في استطلاع رأي لآراء 19 اقتصاديا، توقعوا إبقاء البنك تحت قيادة المحافظ شهاب كافجي أوغلو على سعر السياسة لأجل أسبوع واحد دون تغيير هذا الأسبوع قبل تخفيف محتمل بعد منتصف العام.

كما توقع الخبراء خفض التضخم  إلى 18.50% وتوقع آخر أن يصل الخفض إلى 17%، وكان المحافظ السابق قد رفع أسعار الفائدة الشهر الماضي 200 نقطة، الأمر الذي فاق التوقعات. 

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements