Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 18 مايو 2021...6 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

فرنسا تكشف تفاصيل جديدة عن منفذ هجوم «نيس» الإرهابي

خارج الحدود
هجوم نيس الإرهابي

زينب غريان


كشفت السلطات الفرنسية قبل قليل، هوية منفذ هجوم نيس أمس الخميس، موضحة أنه "محمد بوهيل"، تونسي الأصل، ويحمل الجنسية الفرنسية، وله سجل إجرامي وليس إرهابيا دون ذكر المزيد من التفاصيل عنه.


ولفتت معلومات نقلتها صحيفة "نيس - ماتان" إلى أن "بوهيل" يبلغ 31 عامًا، ويقطن في نيس وهو أب لطفل في الثالثة من عمره.

وتأتي تلك الأنباء بعد عملية دهم لمكان إقامته من قبل الشرطة وقوات مكافحة الإرهاب في شمال مدينة نيس.

ولفتت الصحيفة إلى أن "بوهيل" الذي يعمل سائق توصيل، لديه سوابق بالإهمال وبالأخص العنف، وبالتالي فإن التطرف ليس بغريب عليه".

وتتوقع الصحيفة أن إقدامه على تلك العملية تم مع سابق إصرار، إذ استأجر الشاحنة التي استخدمت في الهجوم من بلدة مجاورة لنيس، في ظل استمرار عمليات التحقيق لمحاولة تحديد شركاء محتملين.

واعتبرت السلطات الفرنسية ما حدث "هجومًا"، وطلبت من المواطنين البقاء في منازلهم، بعدما أظهرت كاميرات المراقبة المواطنين في حالة من الذعر والصدمة وهم يفرون من الممشى هربًا من المهاجمين، موضحة أن السلطات المحلية تتعامل مع الحادث باعتباره هجومًا، وتدعو الناس إلى التزام بيوتهم بعد أن دهست الشاحنة تجمع من المحتفلين بالعيد الوطني هناك.

في الإطار ذاته، أدانت وزارة الخارجية المصرية بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي المروع الذي شهدته مدينة نيس بفرنسا مساء أمس الخميس، والذي راح ضحيته 84 شخصًا، وأصيب ما يزيد على 100 شخص.

وأكدت الخارجية، في بيان صدر اليوم الجمعة، تضامن مصر حكومة وشعبًا مع حكومة وشعب فرنسا ومواساتها أسر الضحايا وتمنياتها للمصابين الشفاء العاجل.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements