Advertisements
Advertisements
الجمعة 26 فبراير 2021...14 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

إقصاء 10 جنود من حفل تنصيب بايدن

خارج الحدود البيت الابيض
البيت الأبيض

قالت مصادر استخباراتية، إن عدد الجنود الذين تم إقصائهم من حفل تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، ارتفع إلى 10 جنود، حسبما أفادت قناة "العربية" في نبأ عاجل.

وجاء ذلك نتيجة فحص أعضاء الحرس الوطني حيث يدعم أكثر من 20 ألفا منهم تطبيق القانون في واشنطن العاصمة قبل مراسم أداء اليمين، بعد أسبوعين من قيام مجموعة من اليمين المتطرف باقتحام مبنى الكابيتول.

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (FBI)، حذر من أن المتطرفين اليمنيين ناقشوا التظاهر على أنهم عناصر بالحرس الوطني في العاصمة واشنطن.

وأفادت وكالة "أسوشيتد برس" في وقت سابق، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي سيعمل على فحص جميع قوات الحرس الوطني، التي يبلغ عدد أفرادها 25 ألفا والمشاركة في تأمين مراسم تنصيب ترامب.

وفي وقت سابق، أطلق مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "إف بي آي"، تحذيرات عديدة  لوكالات إنفاذ القانون، من أن المتطرفين اليمنيين ناقشوا التظاهر، على أنهم عناصر بالحرس الوطني في العاصمة واشنطن.

وأشار مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى أن آخرين راجعوا خرائط المواقع المعرضة للخطر في المدينة، معتبرا أن هذه علامات على جهود محتملة لتعطيل حفل تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، حسبما أفادت صحيفة "واشنطن بوست".

ومن جانبها أفادت وكالة "أسوشيتد برس" في وقت سابق، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي سيفحص جميع قوات الحرس الوطني، التي يبلغ عددها 25 ألفا والقادمة إلى واشنطن من أجل تنصيب جو بايدن، حيث أعرب مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية عن قلقهم بشأن "هجوم من الداخل"، أو "تهديد آخر"، من أفراد الحرس المنوطين بتأمين عملية التنصيب.

وبحسب صحيفة «The Guardian» البريطانية، قال مسؤولو الدفاع الأمريكيون إنهم قلقون من هجوم داخلي أو تهديد آخر من أفراد الخدمة المسؤولين عن تأمين مراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

وقالت الصحيفة البريطانية: إن هذه المخاوف دفعت مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى فحص جميع قوات الحرس الوطني البالغ عددهم 25 ألفًا والمكلفين بتأمين هذا الحدث.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements