Advertisements
Advertisements
الخميس 6 مايو 2021...24 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الآثار: 7 آلاف زائر لقاعة العرض المركزي بالمتحف القومي للحضارة يوميا

أخبار مصر قاعة العرض المركزي بالمتحف القومي للحضارة
قاعة العرض المركزي بالمتحف القومي للحضارة

محمود عبد الباقي - محروس هنداوي

شهد المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، توافد آلاف الزائرين من المصريين والأجانب لزيارة المتحف ومشاهدة ما تحتويه قاعة العرض المركزي به من قطع أثرية من عصور ما قبل التاريخ وحتى الوقت الحاضر، وذلك لليوم الخامس على التوالى منذ افتتاح قاعتي المومياوات والعرض المركزي بالمتحف واستقباله لموكب المومياوات الملكية يوم السبت الماضي. 


وأشار الدكتور أحمد غنيم الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف، أن عدد تذاكر دخول المتحف التي يتم بيعها في اليوم الواحد يتراوح ما بين ١٣٠٠-٣٠٠٠ تذكرة، هذا بالإضافة إلى الزائرين المصرح لهم بدخول المتحف مجانا من كبار السن المصريين "فوق سن ٦٠" والأطقم الطبية وذوي الاحتياجات الخاصة وطلبة المدارس الحكومية أقل من ١٢  سنة وطلبة كليات الفنون التطبيقية والفنون الجميلة قسم عمارة والهندسة قسم عمارة والآثار، ليصل عدد الزائرين في اليوم الواحد إلى ٧٠٠٠ زائر. 



تخفيض على أسعار تذاكر المتحف 

وكان مجلس إدارة هيئة المتحف، وافق على منح تخفيض بنسبة ٥٠% على سعر التذكرة للمصريين والأجانب لمدة أسبوعين من يوم 4 أبريل وحتي ١٧ أبريل الجاري لزيارة قاعة العرض المركزي.


قاعة المومياوات الملكية 

جدير بالذكر أنه يتم حالياً تجهيز قاعة المومياوات بالمتحف لوضع المومياوات الملكية التي استقبلها المتحف داخل فتارين العرض الخاصة بها، على ان يتم استقبال الزيارة للقاعة ابتداء من يوم ١٨ إبريل والذي يوافق يوم التراث العالمي. 


وكانت لجنة التراث العالمي بمنظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة (اليونسكو)، وافقت علي إدراج المتحف المصري بالتحرير على القائمة التمهيدية لمواقع التراث العالمي، والذي قامت وزارة السياحة والآثار برفع الملف التمهيدي الخاص به في شهر فبراير الماضي، طبقاً للمعايير المقررة لتسجيل مواقع التراث العالمى. 

وأوضح المستشار عبدالمحسن شافعي المُشرف العام على الإدارة المركزية للعلاقات العامة والدولية بوزارة السياحة والآثار، أن الوزارة حرصت خلال الملف الذي قدمتة لليونسكو على إبراز المكانة الخاصة التي يتمتع بها المتحف كمنارة ثقافية بقلب القاهرة وشاهداً على الحضارة المصرية.

المتحف المصري بالتحرير 

ويعتبر المتحف المصري بالتحرير أول متحف قومى بمنطقة الشرق الأوسط يضم أكبر وأهم الكنوز الأثرية للحضارة المصرية القديمة، بالإضافة إلى كونه معلماً فريداً لعب دوراً هاماً في تثقيف ونشر الوعي الأثري لمختلف فئات المجتمع المصري، كما أن به مكتبة وأرشيف يضم وثائق وكتب نادرة في مجال علم المصريات، فهو يحظى بمكانة كبيرة كمصدر للتراث الحى. 


التصميم الهندسي لمتحف التحرير 

وأضافت صباح عبدالرازق مدير عام المتحف المصري بالتحرير، أن مبنى المتحف يتفرد في كونه صرحاً معمارياً استثنائياً، ومن أوائل المباني المعمارية التي شيدت خصيصاً ليصبح متحفاً، فهو يتميز بتصميمة الفريد والإنجاز الهندسي الذي يمثله، وقد شيده المعماري الفرنسي مارسيل دورنون الذي صممه على طراز العمارة الكلاسيكية اليونانية الرومانية،  بعد اجتيازه مسابقة عالمية من 87 تصميم، وتم وضع حجر أساس المتحف عام  1897 وتم افتتاحه في 15 نوفمبر 1902 في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني. 

وتعمل وزارة السياحة والآثار حاليا علي تنفيذ مشروع لتطوير العرض بالمتحف المصرى بالتحرير من خلال خطة قصيرة المدى، وأخرى طويلة المدى. 


منظمة اليونسكو 

وبذلك ينضم المتحف الى قائمة المواقع المصرية المسجلة على القائمة التمهيدية لليونسكو والتي تضم عدداً من مواقع التراث الثقافي والطبيعي الفريدة في مصر ومنها مواقع بمحافظة المنيا ومحمية رأس محمد بجنوب سيناء ومقياس النيل بالروضة وأديرة الصحراء الغربية وقلاع سيناء الأثرية. 

وسجلت مصر ٨ مواقع على قائمة التراث العالمي وهي منطقة منف وجبانتها، وطيبة وجبانتها، والنوبة، والقاهرة التاريخية، وسانت كاترين، ودير أبو مينا، ومحمية وادي الحيتان.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements